مصور يتهم مؤسس "فيسبوك" بالنفاق
مصور يتهم مؤسس "فيسبوك" بالنفاق
اتهم مصور صحفي مؤسس موقع (فيس بوك) مارك زوكربيرك بالنفاق الاستثنائي بعد أن اصطحبه الأمن إلى مقر (فيس بوك) واتهامه باختراق خصوصية الموقع العملاق من أجل التقاط الصور لمارك زوركبيرج وهو ينظف فضلات كلبه المدلل.

وصرح المصور الصحفي نيك ستيرن ـ (50 عاما) ، والحاصل على جوائز في التصوير الصحفي ـ أنه فوجئ بالأمن يقترب منه عندما كان في سيارته في شارع عام ، وتوجهوا به إلى مقر فيسبوك في بالو ألتو في كاليفورنيا.

وأعلن ستيرن أنه توجه إلى بالو التو ، من مكان اقامته بلوس انجلوس ، في أبريل 2011 لتصوير لمحة من حياة زوكربيرج عندما أصبح شخصية عامة لأول مرة.

وذكر المصور أن زوكربيرك أمر الأمن الشخصي له باستدعاءه من أجل منع خروج صور غير مرغوب فيها إلى مواقع التواصل الإجتماعي.

واتهم ستيرن مؤسس فيسبوك بالنفاق بعد التقارير التي وردت حول فضيحة الخصوصية بشأن بيع فيسبوك بيانات أكثر من 50 مليون مشترك في موقعها لشركات استشارات سياسية لاستخدامها للتأثير على الناخبين الأمريكيين والبريطانيين ، حيث صرح ستيرن إن زوكيبرج يحمي خصوصياته في الوقت الذي يبيع فيه بيانات الخصوصية للمشاركين على فيسبوك.

وأعلن المصور ، في حوار مع صحيفة (ديلي ميل) البريطانية ، إن زوكربيرج يبذل جهودا استثنائية لحماية خصوصيته الشخصية ، في الوقت الذي لم يكن لحماية الخصوصية لملايين الأشخاص أهمية على قائمة زوكربيرج.

وتابع " إنني لم اقتحم خصوصيته ، أنا فقط اتخذ صورا له عندما كان في مكان عام ويفعل أشياء طبيعية مثل تمشية كلبه ، لقد أصبح شخصية عامة كبيرة ، ولذلك فإن الناس مهتمة بمعرفة من يكون هذا الشخص في ذلك الوقت".

المصدر : صدي البلد