مفاجأة... علي عبدالله صالح لم يقتل برصاص "أنصار الله"!
مفاجأة... علي عبدالله صالح لم يقتل برصاص "أنصار الله"!

كشف توفيق صالح، نجل شقيق الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، عن معلومات جديدة، حول حادثة مقتله على يد جماعة "أنصار الله" مطلع ديسمبر/كانون الأول الماضي.

 

وذكر توفيق صالح، على حسابه عر "فيسبوك"، أن صالح لم يقتل بالرصاص الذي ظهر على جسده وإنما قتل بشظايا مدفعية سقطت على رأسه خلال المعركة، موضحاً أن الشظايا أصابت عدة مرات سقف المبنى الذي كان يقاتل منه صالح والتي على إثرها إرسال ابنه مدين إلى المستشفى في حالة غيبوبة، وذلك وفقا لموقع "يمن 24".


وصرح: "الرئيس السابق لم يقتل بالرصاص واستشهد بشظايا المدفعية في رأسه التي اصابت عدة مرات سقف المبنى الذي كان يقاتل منه والتي على إثرها إرسال ابنه مدين مجروح في حالة غيبوبة".


وأعلن، في تصريح آخر: "الزعيم رحمة الله عليه عندما دعى لانتفاضه لاستعادة الجمهوريه لم يقل المؤتمر الشعبي العام وإنما دعى الشعب ان يهب عن بكره ابيه من المهره حتى صعده فعلى كل القوى السياسيه أن تتماها في إطار الوطن وأن ترمي بخلافاتها جانباً والتركيز على هدف واحد استعادة الجمهوريه والثوابت الوطنية".

sputnik

المصدر : التيار الوطني