واحة دبي للسيليكون.. عروض وفعاليات لتعزيز حب الوطن
واحة دبي للسيليكون.. عروض وفعاليات لتعزيز حب الوطن

احتفلت سلطة واحة دبي للسيليكون، الهيئة التنظيمية لواحة دبي للسيليكون، المدينة الحرة التكنولوجية المتكاملة، بالذكرى الـ46 لليوم الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، والذكرى الثالثة ليوم الشهيد، وذلك في المقر الرئيس للواحة في دبي بحضور الدكتور محمد الزرعوني نائب الرئيس والرئيس التنفيذي في سلطة واحة دبي للسيليكون، ومسؤولي وموظفي الواحة والعاملين في الشركات التي تتخذ من الواحة مقراً لها، إضافة إلى القاطنين فيها.

وتضمنت احتفالات واحة دبي للسيليكون الكثير من العروض والفعاليات الوطنية والتراثية التي شهدت مشاركة فاعلة من القاطنين والعاملين في الواحة، وشملت فعاليات الاحتفال الكثير من النشاطات والفقرات الوطنية والفنية التي تعكس مشاعر الاعتزاز بمعاني الهوية الوطنية، والتعبير عن الامتنان لشهداء الوطن الأبرار الذين لبوا نداء الواجب وضحوا بأرواحهم في سبيل الدفاع عن الوطن.

وصرح نائب الرئيس والرئيس التنفيذي في سلطة واحة دبي للسيليكون الدكتور محمد الزرعوني «اليوم نقف معاً لنحتفي بـ46 عاماً من سيرة رجل علّمنا معنى الاتحاد، ومعنى المسؤولية والمواطنة الحقيقية. وفيما نستلهم من رؤيته وعزيمته وسمو قيمه خطانا نحو المستقبل، نجدد عهدنا له وللإمارات أن نبقى أوفياء لإرث الأب المؤسس، ونزرع في كل خطوة وإنجاز قيمة من القيم التي غرسها في أبنائه، لتكون الإمارات كما أرادها وكما حلم بها وطن الإنسان والرخاء المستدام».

واختتم قائلاً: «لليوم الوطني معنى أكبر لأن احتفالنا به يأتي بعد يوم الشهيد الذي نستذكر فيه الدماء الزكية لشهدائنا الأبرار، وتضحياتهم الكريمة في سبيل رفعة الوطن وكرامة شعبه. ولشهدائنا الأبطال أقول: ستبقى سيرتكم العطرة نبراساً للأجيال القادمة في الشرف والتضحية والوفاء، والوقفة الشجاعة في وجه كل من يهدد هدوء بلادنا وأمتنا».

ونظمت سلطة واحة دبي للسيليكون عدداً من الأنشطة التي توزعت في جميع أرجاء الواحة وركزت على مختلف جوانب التراث الإماراتي، وشمل ذلك معرضاً فنياً للوحات ثقافية مختلفة مأخوذة من التقاليد والتراث الإماراتي، كما قام عدد من فناني الرسم بالحناء المحترفين بتزيين أيادي الضيوف بأشكال فنية مبهرة، بينما قام فنانو الخط العربي بكتابة تذكارات شخصية للزوار بوحي من ألوان العلم الإماراتي. كما قام رسام كاريكاتيري برسم أشكال كرتونية للضيوف بالأبيض والأسود مع ظلال لونية محددة من ألوان علم الإمارات.

وتضمنت الاحتفالات الكثير من الأنشطة الترفيهية التي تحاكي ثقافة دولة الإمارات، وشمل ذلك التعريف برياضة الصيد بالصقور التي تعتبر من أكثر الهوايات شعبية في دولة الإمارات، بينما قدمت فرقتا العيالة والحربية رقصات فلكلورية.

وازدان المكان بالديكورات والخيم التقليدية التي هيأت أجواء مثالية للاحتفال بهذه المناسبة. كما قام المشاركون بتوقيع أسمائهم على حائط خاص تعبيراً عن حبهم وولائهم للوطن، فضلاً عن توافر منصة طهي حية ومباشرة قامت خلالها طاهيات بدعوة الجميع إلى تذوق أشهى الأطعمة من المطبخ الإماراتي الأصيل، مثل اللقيمات وخبز الرقاق وغيرها.

وشهدت الفعالية إطلاق مسابقتين للشعر والرسم، إذ تم تسليط الضوء على دور الفنون في الثقافة الإماراتية. وقد عبر جميع المشاركين عن إعجابهم وحبهم لدولة الإمارات ولشعبها من خلال رسوماتهم وقصائدهم الشعرية، وقام الدكتور محمد الزرعوني بتكريم الفائزين بالمراكز الأولى في المسابقتين.

المصدر : الإمارات اليوم