3 جلسات في ختام «البرنامج المهني للناشرين»
3 جلسات في ختام «البرنامج المهني للناشرين»

اختتمت هيئة الشارقة للكتاب فعاليات البرنامج المهني للناشرين الذي استمر على مدى يومين بحضور أكثر من 400 ناشر من 60 دولة، بثلاث جلسات نقاشية، كشفت الأولى منها تفاصيل العدد الأول من مجلة «الناشر الأسبوعي»، فيما تناولت الثانية «تحديات التوزيع الدولي في العصر الرقمي»، وطرحت الثالثة أثر الترجمة ودورها في إرسال الأدب.

واطلع الحاضرون من الناشرين والمهتمين بقطاع النشر والثقافة على موضوعات العدد الأول من «الناشر الأسبوعي»، عقب جلسة حوارية تناولت الرؤية التي تنطلق منها والأهداف المستقبلية لها، تحدث خلالها مدير إدارة التسويق والمبيعات بهيئة الشارقة للكتاب سالم عمر سالم، ونائب الرئيس التنفيذي وناشر مجلة «ببليشرز ويكلي» الأميركية كيفين برايمان، وأدارها مدير تخليص مجلة «الناشر الأسبوعي» علي العامري.

وشارك في ندوة «تحديات التوزيع الدولي في العصر الرقمي» الرئيس والمدير التنفيذي لشركة «أوفر درايف» ستيف بوتاس، ونائب الرئيس الأول لاستحواذ المحتوى العالمي في إنغرام ديفيد تايلور، وأدارها العضو المنتدب لشركة العربي للنشر والتوزيع شريف بكر.

واتفق المشاركون في الندوة على أن الدور المستقبلي الذي يتوقع أن تقوم به مدينة الشارقة للنشر التي تم إطلاقها أخيراً سيسهم في جلب الناشرين حول العالم إلى المنطقة العربية. في السياق ذاته، أثبت المشاركون في ندوة «الأدب في الترجمة» التي شارك فيها مؤسسة ورئيسة دار سونيا دراغا للنشر سونيا دراغا، والمحرر الأول في أمازون، غابرييلا بيج فورت، وأدارها المحرر في مؤسسة إنتر لينك للنشر مايكل موشيك؛ أن الأدب أشبه بإنتاج إعلامي يتعدى حدود المنطقة الواحدة، وأنه قابل للانتشار خارج الوطن الواحد.

 

المصدر : الإمارات اليوم