اسرار جديدة عن ” هتلر ” تكشف بعد 70 عام
اسرار جديدة عن ” هتلر ” تكشف بعد 70 عام

بين الحين والآخر، يظهر لنا بعض الشخصيات والحكام الذين يصفون أنفسهم أنهم ديكتاتوريين مثل هتلر، ولكن هل كان هتلر سيئًا لهذه الدرجة، ألم يكن له بعض الصفات الحسنة أم كان الوجه الآخر للشيطان. دعونا نتحدث في هذا المقال عن سيرته وعن أعماله لنعرف من هو هتلر.

من هو أدولف هتلر ؟
أدولف هتلر وُلد في 20 أبريل عام 1889 في النمسا، وكانت علاقته بوالدته قوية جدًا عكس علاقته بوالده، فقد كان صارمًا معه لأنه يريده أن يسير على دربه ليصبح موظفًا بالجمارك مثله، ولكن هتلر رفض ذلك لأنه كان يريد أن يصبح رسامًا. تُوفي والد هتلر وهو في سن الرابعة عشر وعاش على معونة للأيتام، تم تُوفيت والدته بعدها بأربع سنوات.

حاول هتلر أن يشق طريقه في فيينا كرسام، فكان يرسم المناظر الطبيعية الموجودة على الكروت والبطاقات ويبيعها للسائحين. ولكن رفضته أكاديمية الفنون للمرة الثانية وكان قد نفذ ماله. وعندما اندلعت الحرب العالمية الأولى كان هتلر في ميونخ، فتطوع كجندي نمساوي في الجيش الألماني وحصل على وسام ” الصليب الحديدي ” لشجاعته. وحتى هذه اللحظة كانت حياة هتلر جيدة  وطبيعية.

بدأ التحول الحقيقي في شخصية هتلر وأفكار عند أعلنت ألمانيا استسلامها في الحرب، وهو الأمر الذي اعتبره خيانة عظمى، فقرر هتلر الانضمام إلى الحياة السياسية بعد عودته إلى ألمانيا على الرغم من أنه لم يكن مؤهلًا لذلك. ولكنه وبفضل قدراته الخطابية الفريدة نجح في الانضمام إلى حزب العمال الألماني عام 1919 وسرعان ما أصبح الرئيس المطلق للحزب عام 1921.

ولكن لم تستجب الحكومة إلى أي من أفكار هتلر، لذا سعى إلى انقلاب عسكري فاشل في عام 1923، وحكم عليه بالسجن لمدة 5 سنوات ولكنه لم يقض منهم سوى 5 شهور. وخرج هتلر من السجن مقررًا الوصول إلى السلطة وأعاد تأسيس حزبه النازي، وهو ما قد تم حظره عقب الانقلاب. واتجه هتلر إلى الإصلاح الداخلي في البلاد في مجال الصناعة والتطويرات المدنية إلى أن اعتلى هتلر السلطة رسميا في عام 1933. ووضع هتلر خططه لإعادة أحياء ألمانيا ، ثم بدء في ضم النمسا إلى ألمانيا عام 1938، ثم قرر بعدها غزو تشيكوسلوفاكيا في نفس العام، ومن ثم غزو بولندا ولكن حينها اندلعت الحرب العالمية الثانية وكان بها ما هو معروفًا للجميع. وتوفي هتلر في ألمانيا في 30 أبريل لعام 1945.

أسرار لا تعرفها عن أدولف هتلر
– تم طرده من مدرسة الفنون أكثر من مرة : ففشل في المدرسة مرتين وتم رفضه في المرة الثانية إلى درجة أن إدارة المدرسة رفضت دخوله للامتحانات.

– كان مولعًا بالفن الكلاسيكي، لذا تسهل المقارنة بين أعماله وأعمال الرسام هانز توما.

– كان يتدرب على الخطب ويجلب مصورًا ليلتقط له الصور حيث كان خطيبًا من الطراز الأول وهو ما أهله إلى دخول حزب العمال، فكان هتلر مصابًا بجنون العظمة

– كان مبذرًا للغاية : فكان ينفق الآلاف على السيارات والشمبانيا والملابس على الرغم من أنه كان يتظاهر بأنه رجل الشعب.

– كان مولعًا بأفلام ديزني الكرتونية، حيث كان يعشق شخصية ” كينج كونج ” فكان دائما يصف نفسه به.

– كان عاشقًا للأوبرا، فكان مواظبا على حضور حفلاتها منذ سن الثانية عشر.

– عاشق للكلاب وكان يعتقد أنهم يتواصلون مع البشر

– كان نباتي الطعام، وكان لديه متذوقون للطعام.

– كان يعاني من انتفاخ مزمن في البطن وكان يتعاطى 28 دواء لعلاجه.

– قام هتلر بتدشين أول حملة لمكافحة التدخين في العصر الحديث.

– قام هتلر بقصف منزل ابن أخيه في ليفربول مما دفعه إلى الانضمام إلى البحرية الأمريكية لمحاربته.

– حاولت المخابرات الأمريكية إضافة هرمونات أنثوية في طعامه لتأنيثه.

– عانى من رهاب الهررة وهو الخوف من القطط.

– خلال فترة حكمه لألمانيا كان يهدي نسخة من كتابه ” كفاحي ” –الذي ألفه أثناء فترة سجنه- إلى المتزوجين حديثًا.

– أعطى هتلر الفرصة للولايات المتحدة وبريطانيا والعديد من الدول لاستقبال اللاجئين اليهود قبل المحرقة ولكنهم رفضوا.

– لم يتعلم هتلر القيادة قط ولكنه قاد عملية تطوير سيارة فولكس واجن.

المصدر : المرسال