من حسين فهمي إلى براد بيت: الوسامة وحدها لا تكفي لنجاح الحياة الزوجية
من حسين فهمي إلى براد بيت: الوسامة وحدها لا تكفي لنجاح الحياة الزوجية

كشفت السعودية رنا القصيبي، زوجة حسين فهمي، عن أسباب طلبها الطلاق من زوجها، وهي الأسباب التي تكشف – إن صدقت – عن الوجه الآخر للنجم الوسيم.

ويبدو أن “الوسامة” وحدها لا تكفي لتحقيق السعادة الزوجية، حيث قامت كثيرات من الزوجات بالابتعاد عن أزواجهن رغم أنهم في منتهى الوسامة.

حسين فهمي

صرحت رنا القصيبي إنه بعد مرور وقت قصير من زواجها بدأت تعاني الأمرين من سوء معاملة زوجها لها – بحسب ما جاء في عريضة دعوى الخلع التي رفعتها ضد “النجم الوسيم”- وتظهر لها حقيقته التي لم تكن تعرفها من قبل، حيث كان يبدو لها قبل الزواج إنسانا دمث الخلق وطيب الطباع ويعرف حقوقه والتزاماته.

وأضافت أنه شخص يستحيل استمرار الحياة الزوجية معه، إذ إنه دائم الاعتداء عليها بالقول والهمز واللمز، بل والإيعاز إلى أحد الخدم بالتضييق عليها وتخويفها من أشياء غير موجودة، وهو الأمر الذي أصابها بأضرار نفسية بالغة السوء، وأثرت سلباً على صحتها، كما امتنع عن الإنفاق عليها منذ اللحظات الأولى من عقد القران، معتمداً على حالتها المادية الميسورة فى الإنفاق على نفسها، بالرغم من وجوب نفقتها عليه ومسئوليتها منه حتى وإن كانت من الأثرياء .

أحمد عز

طلبت النجمة المصرية زينة الخلع من والد توأمها، النجم الوسيم، بعد رفضه الاعتراف بنسب توأمها عزالدين وزين الدين، رغم صدور حكم نهائي  من إحدى المحاكم يقضي بصحة النسب، ورغم صدور وثيقة ميلاد للتوأم مسجلا فيها اسم الأب: أحمد عز.

براد بيت

طلبت الممثلة الأمريكية أنجلينا جولي الطلاق من زوجها النجم الوسيم، بسبب ما وصفته بسوء معاملته لأولادهما الحقيقيين أو بالتبني، كما ألمحت تقارير أخرى إلى إدمانه بعض المخدرات أيضاً، ولم تشفع لـ”براد” لا وسامته، ولا عشرة السنين في الإبقاء على حياتهما الزوجية.

بن أفليك

انفصلت النجمة العالمية جنيفر غارنر، عن زوجها النجم الوسيم، بعد خيانته لها مع مربية أولادهما، ولم يشفع للنجم العالمي اعتذاره ولا وسامته.

رشدي أباظة

اضطرت النجمة اللبنانية صباح الادعاء ردتها عن الإسلام من أجل الانفصال عن النجم الوسيم، إثر رفضه الاعتراف بزواجهما في البداية، خوفاً من زوجته سامية جمال، ثم رفضه طلاقها أيضاً، فاستدعت صباح محاميها الخاص للبحث عن مخرج قانوني من تلك الأزمة، حتى عثرا على ثغرة دقيقة وهي أن النجمة اللبنانية “مرتدة” عن الإسلام، حيث صرح إنها أشهرت إسلامها بالقاهرة بعد زواجها من المذيع أحمد فراج، ثم ارتدت عنه ولم تقل تلك المعلومة أثناء عقد القران بل صرحت إنها مسيحية مارونية، ولأن الدين الإسلامي يحرم على المسلم الزواج من المرتدة، فصدر حكم المحكمة في الأول من فبراير ببطلان الزواج واعتباره كأنه لم يكن، وتم إبلاغ أباظة عن طريق القنصلية المصرية ببيروت فلم يعترض على الحكم وهكذا أصبح الطلاق نافذاً، واستعادت الشحرورة حريتها وكرامتها وردت الصفعة صفعتين للنجم الوسيم.

أنور وجدي

تزوج النجم الوسيم من النجمة ليلى مراد، وأراد احتكارها، لدرجة أنه لم يكن يتقبل أن تلعب بطولة فيلم لصالح شركات أخرى، وروت في أحد أحاديثها النادرة عنه أنه كان يتعمد افتعال خلاف معها قبل توقيت التصوير، حتى تذهب إلى الأستوديو وهي في حالة نفسية سيئة تنعكس سلباً على أدائها، كما كان يرفض إعطاءها أجراً عن الأفلام التي تؤدي بطولتها من إنتاجه، ومع رفضها لذلك الأمر ضربها في إحدى المرات، قبل أن يطلق عليها شائعة تبرعها بمبلغ 50 ألف جنيه لإسرائيل، حتى يفسد على فيلمها “سيدة القطار” النجاح.

وترتب عليه وضع الحكومة السورية اسمها على القوائم السوداء، وحظر فيلمها في الأردن، ثم احتوى المنع كل أفلامها، وقد تحملت النجمة كل ذلك، إلا أنها طلبت الطلاق في عام 1953، بعد أن ضبطت “النجم الوسيم” يخونها مع فتاة فرنسية.

المصدر : فوشيا