سعر صرف الدولار الْيَوْمُ 1 سبتمبر بنك CIB مع وجود حالة من عدم الإستقرار خلال التعاملات الأيام السابقة
سعر صرف الدولار الْيَوْمُ 1 سبتمبر بنك CIB مع وجود حالة من عدم الإستقرار خلال التعاملات الأيام السابقة

اليوم 1 سبتمبر بنك CIB ، صرح البنك المركزي أن تخليص سعر الدولار أتي إتساقاً مع الإصلاحات الهيكلية للمالية العامة للدولة، وأن هذه الإصلاحات نجح الإقتصاد من مقابلة التحديات القائمة، وتحقيق معدلات النمو المنشودة، بما يتناسب مع إمكانيات البشرية والطبيعية والمادية وسوف نعرض عليكم سعر الدولار اليوم 1 سبتمبر بنك CIB.

سعر الدولار اليوم 1 سبتمبر بنك CIB

زيـادة سعر الدولار أمام الجنيه، بسبب انخفاض الاحتياط النقدي في البنك المركزي،  وانخفاض ايرادات فضـائية السويس، وايرادات السياحة بسبب عدم هدوء الأوضاع السياسية في مصر، وكذلك وجود ركود اقتصادي، وعدم وجود استثمارات جديدة، وغلق كثير من المصانع، بسبب زيـادة أسعار المواد الخام، التي تستخدم في الصناعة، كل ذلك أدى إلى زيـادة أسعار السلع الغذائية بالأسواق، واحتكار كثير من السلع من التجار ورجال الأعمال الكبار الأمر الذي أدي إلى زيـادة أسعارها بالأسواق، مما أدى إلى عدم استطاعة المواطن محدودي الدخل، الالتزام بمسئولياته أمام أسرته.

تحديث : – سعر الدولار اليوم 1 سبتمبر بنك CIB للشراء 17.60 جنيهاً والبيع 17.70 جنيهاً.

على الدولة إيجاد حلول عاجلة لمشكلة إرتفاع الأسعار، ووضع قوانين تجرم الإستغلال، الذي يمارسه التجار وأصحاب الأعمال، ووضع تسعيرة على السلع حتى لا يقوم عديمي الإنسانية بوضع أسعار غير معقولة للسلع، حتى أصبح المواطن عاجزاً، عن تلبية متطلبات الحياة اليومية.

كيفية محافظة البنوك على عملائها بدل من اللجوء للسوق السوداء

وصرح البنك المركزي، أن نجاح هذه التجربة مرهون على مقدرة البنوك، في توفير العملة الأجنبية، حتى لا تلجأ الشركات والأفراد إلى السوق الموازية مرة أخرى، لكن هذا القرار أثر بالسلب على المواطن محدود الدخل،  وتسبب في إرتفاع أغلب السلع الأساسية للمواطن محدود الدخل، وخاصة المواد الغذائية التي لا غنى عنها لكل أفراد الشعب المصري.

تحديث :- يجب على الدولة سن قوانين رادعة، خاصة بالأشخاص اللذين يتلاعبون بالأسعار، خاصة بعد تردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد، وأصبح المواطنين عاجزين على تلبية مطالبهم اليومية.

تحديث : – تحاول الدولة إيجاد حل لارتفاع سعر الدولار، الذي تسبب بدورة في زيـادة أسعار المنتجات التي يتم استيرادها من الخارج، وبالتالي ارتفاعها في الأسواق المصرية، مما أثر بالسلب على حياة المواطن محدود الدخل، وأصبح غير قادر على مجاراة هذه الزيادة الجنونية في أسعار السلع.

المصدر : ثقفنى