دراسة للتخطيط القومى تَحْذَرَ من الآثار السلبية على البيئة خلال تنمية المثلث الذهبى
دراسة للتخطيط القومى تَحْذَرَ من الآثار السلبية على البيئة خلال تنمية المثلث الذهبى

صرحت دراسة لمعهد التخطيط القومى، إن هناك مخاوف من الآثار السلبية على البيئة خلال تنمية منطقة المثلث الذهبى، مشيرة إلى أن الصناعات المحتمل أن تشملها حدد تنمية المنطقة إلى جانب حفر المناجم واستخراج المعادن كلها شديدة الوطأة على البيئة، وأن المخلفات والانبعاثات والصرف الناتج عنها شديد التلويث، وشددت على أن الآثار البيئية للمشروع تختلف على مستوى كل نشاط على حدة وليس كحزمة واحدة للمشروع، حيث إن لكل مشروع آثاره البيئية السلبية والتى يجب أن تضاف إلى تكلفته.

وأضافت الدارسة أن الزلازل والسيول تشغل أهم المخاطر الطبيعية التى تواجه منطقة المثلث والتى يجب أخذها فى الاعتبار عند توزيع مشروعات التنمية بالمنطقة، بالإضافة إلى ضرورة العمل على الترويج والإعلان عن تلك المشروعات بعرض مقترحات على المستثمرين وطرح نماذج بعض الصناعات المقترحة فى منطقة المثلث فى صناعة السيراميك وإنتاج الأسمدة الفوسفاتية والإسمنت والطوب الطفلى والزجاج وغيرها.

وأوصت الدراسة باتباع سياسات ملائمة لتخصيص الأراضى بتيسير شروط التعاقد وتوفير الاحتياجات من الطاقة بأسعار معقول مع الأخذ بقرارات المجلس الأعلى للاستثمار بالتيسير على المستثمرين واتباع سياسات ملائمة لتخصيص الأراضى بتيسير شروط التعاقد وتوفير الاحتياجات من الطاقة بأسعار معقول مع الأخذ بقرارات المجلس الأعلى للاستثمار بالتيسير على المستثمرين لتشجيعهم على الاستثمار فى هذه المناطق التى أهملت لعقود طويلة من مشروعات التنمية، مع عدم المغالاة فى التيسيرات والمزايا والحوافز الممنوحة لضمان جدية المستثمرين.

المصدر : اليوم السابع