تشكيل الجانب المصري بمجلس الأعمال المشترك مع بيلاروسيا لمدة 3 سنوات
تشكيل الجانب المصري بمجلس الأعمال المشترك مع بيلاروسيا لمدة 3 سنوات
أصدر المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، قرارًا بتشكيل الجانب المصري بمجلس الأعمال المصري البيلاروسي لمدة 3 سنوات.

ويعقد المجلس برئاسة الدكتور أحمد سعيد كيلاني، رئيس مجلس إدارة شركة المهن الطبية للصناعات الدوائية وعضوية كل من خالد إبراهيم البنا، شركة الخضراء للاستثمار الزراعي "أجرين"، وأحمد عطية عبد المنعم، شركة رويال فروتس، ومحمد رشدي غلاب، شركة أجرو إيجيبت، ومحمد حسين الجبالي، شركة الجبالي فروت، وعز الدين جودة، شركة جودة للحاصلات الزراعية، وأحمد عطية محمد، شركة أنجل ييست إيجيبت.

كما يحمل المجلس الدكتور منير مسعود عبد المجيد، شركة مصر كافيه، وأحمد مصطفى البنا، شركة دهيدرو فودز، وأمنية خيرت ذهني، شركة جلوبيكس للتجارة، وأحمد عبد الفتاح أبو دوح، الشركة الدولية للصناعات الغذائية "طيبة للأعشاب"، ومصطفى عبد العظيم خليل، شركة "Royal Manta Travel"، وسامر سمير فانوس، شركة "Rest Travel"، وعبده المغاوري محمد، شركة "Almaid Travel"، وبيتر مكرم مهنى، شركة جلوبال نابي للأدوية، وعمرو أحمد حلمي، شركة "Amr Helmy Designs".

ونص القرار على أن يرفع رئيس الجانب المصري في المجلس تقريرًا دوريًا نصف سنويًا متضمنًا الأنشطة التي قام بها المجلس وأهم المقترحات والخطط المستقبلية التي يراها المجلس لتعزيز التعاون المشترك وتنمية المصالح المتبادلة اوضح مصر وبيلاروسيا.

وصرح الوزير إن تكوين الجانب المصري بمجلس الأعمال المصري البيلاروسي يستهدف قيام القطاع الخاص بدور فاعل في تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية اوضح مصر وبيلاروسيا باعتبارها أحد أهم الشركاء التجاريين لمصر داخل الاتحاد الأوراسي، بما يسهم في تيسير حركة التجارة اوضح البلدين وإقامة الاستثمارات المشتركة خاصة في ظل قرب بدء المفاوضات الخاصة باتفاق التجارة الحرة اوضح مصر ودول الاتحاد الأوراسي الذي يضم إلى جانب بيلاروسيا كل من روسيا وأرمينيا وكازاخستان وقيرغيزستان.

وأكد قابيل حرص مصر على تعزيز علاقاتها مع بيلاروسيا في مختلف المجالات وعلى جميع الأصعدة خاصة المجالات الاقتصادية والتجارية، مشيرًا إلى أن هناك تواصلا دائما اوضح مسئولي البلدين لتعزيز التعاون المشترك اوضح مجتمعي الأعمال بمصر وبيلاروسيا لينعكس في صورة مشروعات تعاون ملموسة تخدم منظومة النمو الاقتصادي بالبلدين على حدٍ سواء.

المصدر : بوابة فيتو