«الوزاري العربي» يوافق على تسمية الدورة الحالية بـ«القدس العربية»
«الوزاري العربي» يوافق على تسمية الدورة الحالية بـ«القدس العربية»
شارك صباح اليوم، يحيى راشد وزير السياحة في الجلسة الافتتاحية للمجلس الوزاري العربي للسياحة في أعمال دورته الـ20 وذلك بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية.

وأكد يحيى راشد وزير السياحة على أن اجتماع المجلس الوزاري العربى يعتبر فرصة جيدة لتبادل المقترحات والرؤى لتنمية القطاع السياحى العربى، والعمل على تنمية حركة السياحة العربية البينية اوضح الدول العربية وبعضها، إلى جانب شد مزيد من السياحة العالمية إلى المنطقة العربية.

وأكد الوزير على أهمية صناعة السياحة في تعزيز التعاون والعلاقات المشتركة اوضح الدول العربية وبعضها، متمنيا النجاح لهذه الدورة وتحقيق النتائج المرجوة بما يخدم مصلحة الوطن والشعوب.

واستهلت الجلسة الافتتاحية بكلمة أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية والذى أثبت على دور المجلس في تعزيز التعاون والتنسيق اوضح الهيئات العربية العاملة في القطاع السياحى تعظيما للفائدة والتعاون العربي المشترك، مشيدا بالنجاح والنمو الذى حققه القطاع السياحى في كثير من الدول العربية رغم ما شهدته السنوات القليلة الماضية من انخـفض كبير، ومؤكدا على حرص المجلس على إبراز هذه النماذج الناجحة وتشجيعها.

وفى كلمة أحمد بن ناصر المحرزى وزير السياحة في سلطنة عمان ورئيس الدورة الـ 19 للمجلس أثبت على أنه يجب ألا نألو جهدا في دفع عجلة ونمو السياحة للأمام، تقدم بالشكر للمجلس لما قدمه من دعم وانجاح للدورة السابقة، ومتمنيا المزيد من النجاح والتوفيق لهذه الدورة وخاصة فيما يخص تطبيق الاستراتيجية العربية للسياحة على أرض الواقع بما يتماشى من قدرات وسياسات الدول العربية.

وأشارت السيدة رولا معايعة وزيرة السياحة والآثار الفلسطينية ورئيسة الدورة الـ 20 للمجلس إلى أهمية تضافر الجهود والتعاون المشترك اوضح كافة أطراف المجلس كى تحقق هذه الصناعة الكبرى الطفرة التي تستحقها وتحقيق السياحة المستدامة، مضيفا أن المجلس الوزاري العربى من شأنه العمل على تنمية قطاع السياحة في الدول العربية وتنمية السياحة البينية اوضح الدول العربية.

وقد أعقب الجلسة الافتتاحية عدد من الجلسات المهنية والتي تم خلالها تبادل بعض الأفكار والمقترحات حول سبل التعاون السياحى العربى، حيث بحث يحيى راشد وزير السياحة خلال الجلسات بنود جدول الأعمال الخاصة بهذه الدورة، مؤكدا على ضرورة التعاون العربى وتكثيف الجهود العربية في مجال الاستثمار السياحى ودعم التعاون السياحى اوضح الدول العربية، موضحا أن هناك الكثير من الفرص السياحية والاستثمارية الواعدة في والدول العربية.

وقام الوزير بمناقشة وتقديم عدد من المقترحات والتي من بينها اقتراحه بأن يتم عمل معرض سنوي للاستثمار العربى مثل معرض ATM في دبى ليتم من خلاله استعراض ووضع خريطة للاستثمار السياحى.

وأكد الوزير على أهمية الإعلام كأداة هامة للترويح السياحى، مؤكدا أيضا على أهمية تطوير المجتمعات المحلية وتحقيق السياحة المستدامة وتنشيط السياحة العربية البينية ودعم السياحة العربية بشكل عام.

كما اقترح الوزير استضافة مصر لمؤتمر التعاون العربى مع دول أمريكا الجنوبية في مجال السياحة بعد أن تعذر استضافة الأدرن له.

واقترح راشد أن تسمى هذه الدورة بالقدس العربية تضامنا مع مدينة القدس، وهو ما تم الموافقة عليه بالإجماع

وأكد الوزير على ضرورة الاهتمام بالشباب العربى وتنمية أفكارهم باعتبارهم عنصر أساسى وفعال داخل المجتمعات العربية، كما أنه تم الموافقة على مقترح الوزير بشأن وضع جائزة للعمل الوزارى في مجال التميز والابتكار السياحى ووضع معايير وموضوعات محددة لهذا العمل وتقييمه.

وتضمنت توصيات الجلسات الكثير من الأفكار التي من بينها الاتفاق على تنظيم ورشة عمل خلال عام 2018 حول سبل دعم السياحة الميسرة والخاصة بالاهتمام بذوى الاحتياجات الخاصة في مدينة الغردقة بصفتها عاصمة المصايف العربية لعام 2017.

جدير بالذكر أن فعاليات أعمال الدورة الـ 20 للمجلس الوزارى العربى للسياحة تُعقد يومى 6-7 ديسمبر الجارى برئاسة رولا معايعة وزيرة السياحة والآثار الفلسطينية، وحضور الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط وعدد من وزراء السياحة العرب ورؤساء الهيئات السياحية.

المصدر : بوابة الشروق