أصول صناديق الاستثمار تحول دفتها للصعود للمرة الأولى خلال عامين رغم الاستردادات
أصول صناديق الاستثمار تحول دفتها للصعود للمرة الأولى خلال عامين رغم الاستردادات

أسعار الفائدة وقرارات المركزى تحولان دون نمو النقدية والدخل الثابت

«النبراوى»: البدائل الاستثمارية مرتفعة العائد تولت نمو الاستردادات

«أبوالسعد»: معدلات الفائدة ضغطت على القيم السوقية للأصول

 

أعلنت صناديق الاستثمار 2.16% إلى أصولها، خلال الربع الثالث، بما يقارب 583 مليون جنيه، مقارنةً بالربع الثانى من 2017، والتى تعتبر المرة الأولى خلال عامين ليستقر إجمالى أصول صناديق الاستثمار العاملة فى السوق المصرى Mutual funds عند 27.5 مليار جنيه بنهاية سبتمبر الماضى.

وفقدت صناديق الدخل الثابت نحو 44.5% من أصولها على أساس سنوى لتبلغ قيمة أصولها 1.4 مليار جنيه بنهاية الربع الثالث، مقابل 2.5 مليار جنيه الربع الثالث من 2016.

وصرح محمد النبراوى، مدير الأصول بشركة «إتش سى» لتداول الأوراق المالية، إن أرتفاع العوائد على البدائل الاستثمارية، من شهادات ادخار، وأدوات دين حكومية بأسعار فائدة كبيرة، قد دفعت الأفراد والمستثمرين إلى الاستردادات على صناديق الدخل الثابت والنقد، رغم نموها.

وصرح أحمد أبوالسعد، رئيس مجلس إدارة شركة رسملة لإدارة الصناديق، إن انخفاض أصول صناديق الدخل الثابت كان الأكبر اوضح باقى انواع الصناديق متأثراً بارتفاع أسعار الفائدة فى البنوك المصرية، والذى دفع المستثمرين للخروج منها، والاستفادة من الأدوات مرتفعة العائد التى طرحتها البنوك بفائدة 20%.

أعلن «أبوالسعد»، أن شركة «رسملة» استمـرار التركيز على أنشطة المحافظ المالية خلال العام القادم بعد وصول محفظتها لمستهدف 2017 البالغ 7 مليارات جنيه.

وكانت صناديق حماية رأس المال الأعلى نمواً على أساس ربع سنوى بارتفاع 9.32%، بصافى أصول 73.2 مليون جنيه بنهاية الربع الثالث، مقابل 66.97 مليون جنيه بنهاية الربع الثانى، والتى استقبلت صندوقين جديدين «اطمئنان»، و«جارد» خلال العام الجارى.

تلتها صناديق تخصيص الأصول بنمو 5.61% بإجمالى أصول 68.9 مليون جنيه، فيما أعلنت الصناديق الإسلامية 5.42% إلى أصولها بصافى 1.07 مليار جنيه، وللمرة الأولى، ارتفع صافى أصول الصناديق النقدية بنسبة 3.05% على أساس ربع سنوى مسجلة 22.3 مليار جنيه.

يذكر أن أصول الصناديق النقدية تأثرت بصورة حادة من قرار البنك المركزى بخفض سقف أصول الصناديق النقدية إلى 2.5% من حجم ودائع البنك المؤسس لها، فى مارس 2016، وقبل عام 2015 كانت أصول الصناديق النقدية تشغل نحو 64 مليار جنيه.

فيما صعدت صناديق الأسهم 2.71% إلى 1.43 مليار جنيه مستفيدة من النمو الكبير فى أداء البورصة المصرية والتى عوضت الاستردادات الكبيرة.

وارتفع عدد صناديق الأسهم إلى 28 صندوقاً، مقابل 26 صندوقاً بعد تحول صندوقى البنك الأهلى الخامس والثانى من متوازنة إلى أسهم، وعوض تحويل صندوقى «ازدهار» لبنك عودة، و«بنك البركة»، من إسلامية إلى متوازنة عدد الصناديق المتوازنة لتستقر عند 11 صندوقاً، بنمو 0.84% خلال الربع الثالث بصافى أصول 522.78 مليون جنيه.

 

كتب: هاجر مدبولي

المصدر : البورصة