وزير التجارة: «الروبيكي» من أهم المدن الصناعية المتخصصة في العالم
وزير التجارة: «الروبيكي» من أهم المدن الصناعية المتخصصة في العالم

أثبت المهندس عمرو نصار، وزير التجارة والصناعة، أن مدينة الجلود الجديدة بالروبيكي، من أهم المدن الصناعية المتخصصة على المستوى الدولي، حيث تم تصميمها وفق أجدد المعايير العالمية، مشيرًا إلى حرص الوزارة على تقديم كافة سبل الدعم والمساندة للانتهاء من هذا المشروع الضخم في أسرع وقت ممكن.

وصرح "نصار"، خلال زيارته لمدينة الجلود بالروبيكي، اليوم السبت؛ للتعرف على الموقف التنفيذي لمعدلات العمل داخل المدينة، بحسب بيان من الوزارة، إن المشروع يقع على رأس أولويات طريقة تحضير الوزارة في ظل الاهتمام الذي توليه القيادة السياسية له، مؤكدا استكمال كافة مراحل المشروع وفق الخطة التي وضعتها الوزارة مع اتخاذ الإجراءات اللازمة للإسراع في عملية التنفيذ.

وتفقد الوزير خلال الزيارة عددا من المصانع الجديدة التي بدأت الإنتاج الفعلي، وكذا أعمال الإنشاءات بعدد من الوحدات الإنتاجية، إلى جانب عمليات تشغيل الخدمات بالمدينة.

وقام "نصار"، بجولة داخل المدبغة النموذجية والتي تم الانتهاء منها بالكامل وتضم المركز التكنولوجي، المجهز بأحدث الماكينات والمعدات المتخصصة في هذه الصناعة، وأصبح مستعدا لبدء مرحلة التشغيل الفعلي، حيث يمثل هذا المركز اللبنة الأساسية لتطوير هذه الصناعة الاستراتيجية.

وأكد أن المرحلة الخاصة بإقامة مصانع لإنتاج المصنوعات الجلدية هي أحد المحاور الرئيسية للخطة التنفيذية لهذا المشروع خاصة في ظل توجه الوزارة نحو أرتفاع القيمة المضافة للمنتج النهائي وعدم تصدير أي منتج خام وهو الأمر الذي يسهم في أرتفاع التمكن التنافسية للمنتجات المصرية في السوقين المحلية والخارجية.

وتفقد وزير التجارة والصناعة، الأعمال الإنشائية بمجمع الصناعات الصغيرة بمدينة بدر، والذي طرحته الوزارة في إطار مبادرة "مصنعك جاهز بالتراخيص"، والتي تستهدف إنشاء مصانع صغيرة ومتوسطة كاملة المرافق والمباني ومجهزة بالتراخيص.

وأوضح الوزير، أن إنشاء هذه المجمعات الصناعية المجهزة بالتراخيص يأتي تنفيذا لاستراتيجية الوزارة الهادفة إلى إنشاء 22 مجمعا صناعيا حتى عام 2020، حيث تم البدء بـ3 مجمعات كمرحلة أولى احتوت مدينة السادات على مساحة 300 ألف م2 ومدينة بدر على مساحة 88 ألف م2 وجنوب الرسوة ببورسعيد على مساحة 180 ألف م2، تستهدف مجتمعة توفير 500 منشأة صناعية جديدة مرخصة للصناعات الصغيرة والمتوسطة، الأمر الذي يسهم في أرتفاع مساهمة قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة في دفع منظومة التنمية الصناعية وتعزيز النمو الاقتصادي وتوفير المزيد من فرص العمل اللائقة والمنتجة للشباب.

وأشار إلى حرص الوزارة على التوسع في إنشاء مجمعات الصناعات الصغيرة في تعميق التصنيع المحلي ودعم سلاسل التوريد وخلق نوع من التشابك الصناعي اوضح المصانع الكبيرة والصغيرة لتتكامل فيما بينها بما يخدم أهداف التنمية الصناعية، مؤكدا أن استراتيجية الوزارة في هذا الشأن تستهدف خلق جيل جديد من رواد الأعمال من الشباب وصغار الصناع للمشاركة بفاعلية في تطوير المنظومة الاقتصادية.

المصدر : بوابة الشروق