وزير التعليم العالي: مبادرة «أطفال مصر أمانة» مهمة لعلاج أطفال مصر
وزير التعليم العالي: مبادرة «أطفال مصر أمانة» مهمة لعلاج أطفال مصر

 

بدأت مبادرة "أطفال مصر أمانة"، بحضور وزير التعليم العالي دكتور أشرف الشيحي وكلا من الدكتور أشرف حاتم أمين المجلس الأعلى للجامعات، والدكتور جابر نصار رئيس جامعة القاهرة، وعدد من رؤساء الجامعات الحكومية.
وتابع وزير التعليم العالي - خلال إطلاق المبادرة اليوم السبت، بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي- قائلا: "كلنا يذكر الضغط على مستشفى أبو الريش، وتلقي الخدمة الصحية على المستوى الثالث، ورغم التميز في الخدمة والجهد المبذول إلا أنها غير كافية لتغطية الاحتياجات، وعندما زرنا المستشفى وأجرينا حوارا مع المرضى الذين ينتظرون دورهم وحوارات أخرى مع من هم داخل الغرف، وتلاحظ أن أغلبهم من خارج محافظة القاهرة نتيجة لعدم وجود الخدمة في مستشفيات وزارة الصحة في المحافظات المختلفة".
وأكد الشيحي، أن هذه المبادرة مهمة لعلاج أطفال مصر، مضيفا أنه أجرى حوارا مع مدير مستشفى أبو الريش، الذي أثبت أن عدد الحالات التي تحضر للمستشفى تتجاوز القدرة الاستيعابية من 4 إلى 5 أضعاف، وأنهم ينتظرون دورهم لأيام، في مظهر غير حضاري وغير إنساني، مشيرا إلى أن المبادرة أثبتت عدم كفاية تشجيع الدعم لمستشفى أبو الريش والخدمة العلاجية به، لأن القدرة الاستيعابية ستظل واحدة، ومن ثم المشكلة قائمة، مؤكدا أن فكر المبادرة مختلف وهو الوصول لعلاج أطفال مصر فى الجراحات والمستوى الثالث في المحافظات بدلا من دعوتهم للحضور إلى القاهرة.
وأشار وزير التعليم العالي، إلى أنه يتم تجهيز عدد من المستشفيات الجامعية التي لديها أجهزة التمريض وأعضاء التدريس المدربين والأجهزة للمشاركة في المرحلة الأولى من المبادرة، قائلا: "اخترنا أن يغطى التوزيع الجغرافي أرجاء مصر جميعها، والمرحلة الأولى تبدأ في جامعات "أسيوط وجنوب الوادي والإسكندرية والمنصورة بوسط الدلتا والزقازيق بشرق الدلتا، ومحافظات القناة وجامعة عين شمس لتساعد جامعة القاهرة في علاج أطفال القاهرة الكبرى"، مؤكدا أن هذه المستشفيات جاهزة للبدء الفوري، وتم عقد اجتماعات مع مديري المستشفيات بهذه الجامعات.

 

وقال الدكتور محمد القناوي، رئيس جامعة المنصورة، إنه يأمل في وجود حلول دائمة وفتح باب التواصل المباشر مع وزارة التعليم العالي، مؤكداً أن مستشفيات الأطفال في مصر ليست بحاجة إلى المبادرات بالقدر الذي تحتاج لآلية عمل منظمة.
وأضاف "القناوي"، أن مستشفى أطفال المنصورة يحتاج 50 مليون جنيه لتطويره، ومتى توافرت الأموال سيستوعب أضعاف المرضى من الأطفال، مشيراً إلى أن التمويل المشكلة الأكبر التي تواجه الجميع، وأطفال مصر أمانة، كما أن الأداء المستهدف استمرارية التمويل لتقديم خدمة مطورة أو لاستكمال النواقص.
وقال الدكتور حسام عبد الغفار، أمين مساعد المجلس الأعلى للجامعات، إن مبادرة أطفال مصر أمانة حلم، آن له أن يتحقق، مؤكدا أن الاستثمار في الأطفال هو الباقي لأنهم المستقبل.
وأضاف عبد الغفار، أن مصادر التمويل الخاص بالمبادرة تتمثل في موازنة الجامعات المشاركة في المشروع، بجانب منظمات المجتمع المدني، كما يساهم صندوق تحيا مصر في دعم المبادرة.
وأعلن عبد الغفار، إطلاق حملة قومية تحت رعاية رئيس الجمهورية والاستعانة برموز وقيادات المجتمع لإطلاق حملة للترويج لحملة تبرعات ضخمة، وأخيرا تمويل من وزارة الإسكان والمجتمعات العمرانية الجديدة.

 

 

المصدر : اخبار اليوم