في ذكرى رحيله الأولى الجمهور يتذكر لحظات مؤثرة من رحيل عمرو سمير.. صور
في ذكرى رحيله الأولى الجمهور يتذكر لحظات مؤثرة من رحيل عمرو سمير.. صور

القاهرة - هويدا أبوسمك

الموت في سن الشباب يكون له وقع آخر عند المصريين، وخاصة إذا أتي بشكل مفاجئ دون مقدمات، وهذا ما حدث مع النجم والإعلامي عمرو سمير، والذي سببت وفاته صدمة كبيرة لزملائه ولجمهوره.

عمرو سمير هو ذلك الشاب الخلوق الذي تعرف عليه الجمهور من خلال برنامج «شبابيك»، وأحب الجمهور أسلوبه السلس وبساطته في الأداء، بينما بدأت علاقة عمرو مع التمثيل منذ أن كان طفلا في العاشرة عندما شارك في فيلم «القتل اللذيذ».

النجم الشاب شارك في عدة أعمال درامية بعد ذلك ومنها: «قضية رأي عام، مزاج الخير، جدار القلب»، كما شارك في فيلم «عودة الندلة».

عمرو سمير سافر في الصيف الماضي إلى أسبانيا لقضاء أجازة مع عدد من أصدقائه، وعندما طلبت منه والدته المذيعة ماجدة عاصم أن يسافر معها للساحل الشمالي طلب منها أن تنتظره حتى يعود.

لقاء عمرو بأمه لم يشأ الله له أن يتم، حيث فارق النجم الحياة هناك بغرفته في الفندق، بعد أن توقفت عضله القلب صباح 5 يوليو بعد انخفاض حاد وهبوط شديد، فسره الطبيب بأنه ناتج عن ممارسة رياضة عنيفة.

معاناة الوالدين مع ما حدث استمرت لأيام من أجل انهاء إجراءات قدم الجثمان إلى من أجل الدفن، وقام والده بالسفر من أجل الانتهاء من كل الأوراق المطلوبة، وكانت المعاناة شديدة على والدته التي صدمت لفراقه، وكذلك على كل محبيه وأصدقائه.

 

المصدر : جولولي