مخرج فيلم «أمان يا صاحبى»: الرقابة شوهت الفيلم.. ومن هاجموا الفيلم ليسوا من جمهور السينما
مخرج فيلم «أمان يا صاحبى»: الرقابة شوهت الفيلم.. ومن هاجموا الفيلم ليسوا من جمهور السينما

يسـاهم المخرج هانى حمدى، فى موسم عيد الأضحى السينمائى بفيلم «أمان يا صاحبى» الذى يعتبر عودة له عقب النجاح الذى حققه فى فيلمه الأخير «30 يوم فى العز» العام الماضى.

وتحدثنا مع «هانى» عن فيلمه الجديد، حيث أعلـن عن استيائه الشديد بقرار الرقابة بالاعتراض على أغنية «مش عليه» التى تضمنت أجزاء من أغنية «فكرونى» والتى يقدمها ضمن فيلمه «أمان يا صاحبى»، لافتاً إلى أنه شعر بالصدمة عند سماعه هذا الخبر لأن الرقابة شاهدت الفيلم مرتين ولم يحدث أى اعتراض.

وتابع: «فوجئت بهذا الاعتراض قبل طرح الفيلم بيومين وحتى نتفادى عدم عرض الفيلم تم حذف جزء من أغنية «مش عليه» مما جعل وجود الأغنية بشكل مشوه وظاهر للمشاهدين داخل الفيلم. وأشار إلى أنه أتي الاعتراض بسبب جزء مأخوذ من أغنية «فكرونى» لسيدة الغناء العربى أم كلثوم، وتم دمجها فى جزء من الأغنية الأصلية للفيلم «مش عليه» والذى يقوم بغناءها كلا من محمود الليثى ورضا البحراوى وعبدالسلام».

وعن الصعوبات التى واجهته خلال التصوير صرح: «الحمد لله لا يوجد أى صعوبات بالعمل. الفيلم كان بسيط وسهل ولم أواجه مشاكل أو صعوبات على الإطلاق».

وعن متابعته لردود أفعال الجمهور حول الفيلم صرح: «بصراحة أحرض على الذهاب إلى السينما حتى أتابع ردود أفعال المشاهدين بنفسى، والحمد لله حتى الآن ردود الأفعال إيجابية داخل صالات السينما».

وتابع: «ولكن السوشيال ميديا» تهاجم الفيلم بشكل كبير قبل طرحه.

وأشار إلى أنه يعتبر الذين قاموا بهجوم على الفيلم لا علاقة لهم بجمهور السينما على الإطلاق.

واستكمل: هناك مواطنون يحبون دائماً الظهور على مواقع التواصل الاجتماعى يدعون المثالية، لذلك يهاجمون الأعمال التى يوجد بها سواء رقص أو أغانى دون رؤيتهم لها».

وعن تصنيف الفيلم12+  صرح: جميع الأفلام التى تم طرحها فى العيد حصلت على تصنيف12+  من الرقابة، وأعلن أن هذا التصنيف يتسبب فى وجود مشاكل للعائلات التى تريد مشاهدة هذه الأفلام ولديهم أطفال أقل من 12 عاماً، فلا يسمح لهم بدخول السينما بصحبة أولادهم».

وتابع: «وحدث أمامى موقف مشابه لهذا فى العرض الخاص، حث وجدت طفلة خليجية رأت صورة سعد الصغير على أفيش الفيلم فطلبت من والديها الدخول لمشاهدة سعد ولكن تجاهل العاملون بالسينما دخولهم لأن نجلتهم لم تتعد سن 12 سنة وعندما طلبوا دخول فيلم «الخلية» تم الرفض أيضاً لنفس السبب.

وعن التعامل الثانى له مع سعد الصغير ومحمود الليثى وصافيناز صرح: «بالفعل تعاملت معهم من قبل فى فيلم «30 يوم فى العز» وهم فنانون لديهم موهبة وروح فكاهة وكوميديا عالية، لافتاً إلى أنهم على المستوى الإنسانى شخصيات محترمة ولطيفة جداً».

وعن الأماكن التى تم تصوير الفيلم بها صرح: «تم تصوير الفيلم فى حارة الحزام الأخضر وهى ملك المنتج السبكى ونادى الإعلاميين بجانب مدينة الإنتاج الإعلامى».

وعن أحداث الفيلم صرح: «تدور أحداث الفيلم حول المطربين الشعبيين سعد الصغير ومحمود الليثى، الذين يظهرون بأسمائهم الحقيقية داخل الفيلم، ويتدهور بهما الحال وتسوء حالتهما المادية، فينصحهما صديقهما بالزواج من فتاتين ثريتين، ليغيرا من حالهما، فيقعا فى حب «شهيرة» و«بهيرة» بعد أن أخبرهما أحد الأشخاص أنهما من عائلة غنية، وتتطور العلاقة ويذهب «سعد» و«الليثى» إلى منزل العائلة، وهنا يمسك بهما «علاء مرسى» معتقداً أنهما جاءا لمعاكسة شقيقتيه، فيخيرهما اوضح الزواج منهما أو قتلهما، فيوافق «سعد» و«الليثى» على الزواج اعتقاداً بأنهما سيتزوجان من «شهيرة» و«بهيرة» وتنقلب الأحداث وتحدث بينهم مواقف كوميدية عديدة».

المصدر : الوفد