سعد المجرد يواجه المحكمة خلال ايام
سعد المجرد يواجه المحكمة خلال ايام

انتظرنا كثيراً لنعرف أي مستجّدات حصريّة عن الشاب المغربي سعد المجرد الذي لا يزال متواجداً حالياً في فرنسا إلى أجلٍ غير مسمّى، وقد مرّت الأيام والساعات ونحن نطرح السؤال نفسه يومياً وهو التالي: "ماذا حل يا ترى بسعد وأين هو اليوم تحديداً وهل أُثبتت براءته أم بعد"؟ إلى أن انتشر أخيراً خبرٌ تناقلته المواقع الإلكترونيّة اوضح بعضها البعض كان كفيلاً بالإجابة عن تساؤلنا أعلاه وإعادة تجديد الأمل في قلوبنا إزاء المصير الذي ينتظره.

هو خبرٌ مفاده بأنّ صاحب أغنية "غلطانة" الذي دعمته حبيبته السابقة بعد أن خرج من السجن منذ حوالى الشهر سيمثل من جديد أمام القضاء الفرنسي في محاكمةٍ تُعد الأولى له على الإطلاق بعد أن استرجع حريّته أخيراً، نعم أمام القاضي سيقف من جديد ليؤكّد أنّه لم يؤذِ ضحيّته "لورا بريول" بأي شكلٍ من الأشكال ولم يتعرّض لها ولم يغتصبها، وليصرخ في وجهها مرّةً أخرى وبحضورها ليحثّها على الإعتراف بالحقيقة الكاملة أمام الحاضرين والموجودين على أمل أن ينتهي من هذا الكابوس كلّه.

مع فريق الدفاع الذي استلم زمام الأمور عوضاً عنه وأمام ضحيّته التي تواجه هي أيضاً اليوم دعوى يُصرح أنّها قد لا تنفذ بريشها منها وقد تُسجن بسببها، سيجدّد سعد مطالبة القضاء بإنصافه ومنحه الحريّة الكاملة من دون أي شروطٍ أو قيود لعل المسؤولون هناك يقتنعون أخيراً بأقاويله وبكل المواد والمستندات التي سبق أن قدّمها المحامي الخاص به إليهم، ويبصمون في النهاية بالعشرة على حريّته فيسمحون له بالتالي بالعودة إلى بلده الأم المملكة المغربية.

لنتمنّى إذاً أن ترتد بداية هذا الشهر الكريم والفضيل بالخير على مؤدّي أغنية "انت معلم" وأن يحصل على ما طالب به منذ حوالى السبعة أشهر من دون المزيد من المماطلة والتأخير والإرجاء، وإلى حين اكتشاف نتيجة ما سيحصل في تلك المحاكمة التي لم يُعرف موعدها وتاريخها حتّى الساعة نكتفي حالياً بتذكّر آخر صورةٍ عائدةٍ إلى نجمنا المحبوب والتي نشرها المصوّر شربل بو منصور بنفسه عبر حسابه الرسمي على "انستقرام"، وهي لقطةٌ كانت كفيلة بـإخفاء مشاعر الإستياء والإنزعاج والحزن التي تخالجه وهو لا يزال بعيداً عن أحبابه وجمهوره وحتّى أهله.

المصدر : مشاهير