تحويل "بيت السناري" لعمل درامي وتدريسها للطلاب
تحويل "بيت السناري" لعمل درامي وتدريسها للطلاب

مع النجاح اللافت الذي حققته الدراما التاريخية في السنوات الأخيرة، مقارنة بما كانت عليه قبل ربع قرن، ظهرت روايات تاريخية تصلح لتحويلها إلى أعمال درامية، وهو ما رأى نقاد وكتاب أنه ينطبق تماما على رواية عمار علي حسن الأخيرة "بيت السناري" الصادرة عن الدار المصرية اللبنانية مؤخرا، وهي الرواية الفائزة بجائزة الطيب صالح للإبداع الكتابي.
ويعتبر الناقد الكبير وزير الثقافة الأسبق د.شاكر عبد الحميد أن "بيت السناري" تصلح عملا دراميا بامتياز، ليس لأن بطلها شخصية غريبة ساحرة ولا لأن أحداثها تدور خلال فترة مهمة من تاريخ مصر يمكن أن نستلهم منها العبرة في زمننا الراهن، ولكن أيضا لأن الحوار فيها واللغة البصرية والمشهدية توفر على من يحولها إلى سيناريو جهدا كبيرا، وتختصر له الطريق.
وقال عبد الحميد خلال ندوة عقدتها لجنة القصة بالمجلس الأعلى للثقافة، وحضرها كتاب وأدباء ونقاد وإعلاميون وقراء للأدب، إن الرواية تحفر في الشخصية المصرية وفي المكان والتاريخ في وقت واحد، وتصف حياة الناس الذين يعيشون في "بيت السناري" وحوله، وتعطيه صبغة أسطورية، كما تصف أحوال وطرائق عيش المصريين أيام الحملة الفرنسية وقبلها، بما يظهر البيت على أنه تعبير عن حالة مصر وقتها، وبما يجعل الرواية حافلة بالتصورات الأنثروبولوحية والتاريخية معا.
وأكد عبد الحميد أن الرواية أشبه بدعوى لاكتشاف روح الشعب المصري وعبقرية المكان في بلادنا، وربما تحتاج إلى من يبحث عنها ويستخرجها، ويدرك أن المصريين هم الأكثر خلودا من البيوت والسلاطين.
واتفق الشاعر والناقد شعبان يوسف مع تحمس عبد الحميد لتحويل الرواية إلى عمل درامي، وقال إن "بيت السناري" ليست رواية تاريخية بالمعنى التقليدي، بل هي تستلهم التاريخ لفهم الحاضر، ورأى أن بطلة الرواية "زينة" تذكرنا بحميدة في زقاق المدق وعجمية في الحرافيش لنجيب محفوظ.
وأضاف يوسف إن الرواية عرضت في لغة شاعرية وسلاسة ونعومة أشد المواقف والمشاهد التاريخية خشونة، بما في ذلك المعارك الحربية، ما أعطاها قدرة على منحنا المتعة والفائدة، متسائلا: "كيف واتت الفكرة المؤلف؟" مشيدا بها، من زاوية الموضوع والحبكة الروائية.
بدورها ، صرحت الشاعرة والكاتبة الدكتورة عزة بدر إن الرواية تضعنا أمام سؤال حضاري مهم عما جلبه لنا المستعمر وهو يدعي أنه يعمل على تحضرنا بينما هو يسرقنا، لافتة إلى أن الرواية تقرأ الواقع في ركاب التاريخ بطريقة غير مألوفة، وتظهر الشعب المصرى على أنه البطل، وتتناول الحب على أنه طاقة للتحرر الإنساني، وتنتصر للمرأة من خلال بطلة الرواية "زينة"، وتنظر إلى الآخر بطريقة موضوعية.
وطالبت بدر بتدريس "بيت السناري" على طلبة المدارس الثانوية، وقالت إن فيها الكثير من الأشياء التي تجعلنا نطلب، بصوت عال، تدريسها على طلابنا، لما فيها من فن وجمال ومعرفة وقيم.
ووصف الكاتب والناقد ربيع مفتاح، الذي أدار الندوة، الرواية بأنها من أكثر روايات عمار علي حسن عذوبة وصفاء، وأنها تحتوي على قدر كبير من المتعة والفائدة، وأنها رسمت خطا آخر إلى جانب خط بناء البيت وهو معاناة الشعب المصري.
أما الدكتورة ماجدة عمارة الباحثة في الفلسفة فرأت أن البطل في الرواية هو الأحداث المتلاحقة والمتصارعة، وكذلك الطبقة الحاكمة، التي كانت تنظر إلى الشعب بطريقة متعالية، متفقة مع طرح شاكر عبد الحميد بتحويل الرواية إلى عمل درامي لما فيها من مشاهد بصرية وحوار ثري وشخصيات لافتة.
وقال الناقد شوقي عبد الحميد إن الرواية تحفر وراء جوهر الإنسان المصري عبر التاريخ، فيما وصفتها الكاتبة منى ماهر بأنها رواية وطن وليست مجرد رواية بيت، بينما تمنت الدكتورة أمنية عبد الله أن تقرأ روايات مثل بيت السناري تحتفي بالتراث المعماري لمصر

المصدر : الوفد