خلافات احلام وشمس وصلت الى الانتقام صور: اساليب قذرة لا تخطر في البال
خلافات احلام وشمس وصلت الى الانتقام صور: اساليب قذرة لا تخطر في البال

احلام وشمس تخدمان في القصر نفسه؟

من انتصرت على الاخرى؟

من لا يعرف علاقة احلام بـ شمس المحتدمة، والصّراع الذي لم ينته منذ سنوات عديدة وحتّى هذه اللّحظة؟ الفنّاناتان المعروفتان كانت تجمعهما في البداية صداقة قويّة ومتينة، لتتحوّل هذه الصداقة إلى عداوة لا مثيل لها في الوسط الفنّي. لذلك، قرّرنا تأليف قصّة مسليّة نتخيّل فيها كلّ منهما عاملة منزليّة يجمعما أحد القصور، وكما في الواقع، لا تتفّقان أبداً وهما على خلاف دائم. إذاً، ماذا لو كانت احلام وشمس تعملان كخادمتين في المنزل نفسه؟

شمس "زهقانة" على الأريكة

تتصارع شمس واحلام على منصب "مديرة" القصر، وتُحاول كلّ منهما أن تحطّ من قدر الأخرى، فتُعطيان الأوامر لبعضهما البعض خاصةً في غياب أصحاب القصر الكبير. لذلك قرّرت شمس استغلال هذا الغياب للذّهاب خارج المنزل بعدما كانت تشعر بالملل، وخطّطت مع صديقتها على لهاتف حتّى "ترمي الشغل" على احلام وبالتّالي تذهب للاستجمام.

شمس تنفّذ خطّتها

ولأنّ غسل الثّياب كان من مسؤولية احلام، قرّرت شمس إلهائها به وقامت بـ "تخريب" الحمام حتّى صار وضعه كارثة من الكوارث، وتضمن بذلك بقائها لأطول وقت ممكن في الخارج، و"لا من شاف ولا من دري".

احلام وقعت في فخّ شمس؟

في هذا الوقت، كانت احلام التي كانت ضحّية هذه المرّة، مشغولة ببعض الأعمال المنزليّة الأخرى، ولا تدري ماذا حضّرت لها شمس وماذا ينتظرها من عمل إضافي... بل كانت تغنّي وسعيدة و"مفرفشة" تماماً كالزهور التي تحملها في يديها.

شمس تستجمّ على البحر

نجحت خطّة شمس وذهبت وفضت وقتاً طويلاً تحت أشعّة الشمس، فهذا اليوم "كان يومها" لأنّها أولاً أوقعت احلام في فخّها، وثانياً استمتعت في وقتها أخيراً بعد أيّام طويلة من العمل المتواصل.

احلام تغسل الثياب

بعد ذلك، دخلت احلام إلى الحمام لتجده غارقاً بالمياه والصابون عكس ما تركته، وفوراً علمت أنّ شمس هي التي قامت بذلك خاصةً أنّها معروفة بـ"فصولها الناقصة"، ولم يكن أمامها سوى التّنظيف لكنّها أكّدت في قرارة نفسها أنّها "ناويالها على نيّة".

احلام خلال خروجها من القصر

أنهت احلام عملها ولم تستطع الانتظار حتّى يرجع اصحاب المنزل حتّى تخبرهم بخروج شمس خلال دوام العمل، عدا عمّا فعلته بها، لذلك ذهبت إليهم مباشرةً وأخبرتهم بما حصل بالتّفصيل فأخذوا قرارهم الحاسم والجازم بحقّها.

شمس تحضّر الحلويات في المطبخ

اعتقدت شمس أنّها نفدت "بعملتها" ورجعت للمطبخ حتّى تحضّر الحلويات على طريقتها الخاصّة، لكنّها لا تدري بالمفاجأة التي تحضّرها لها احلام.

احلام ردّت الصاع صاعين لـ شمس

احلام استطاعت أن تنتصر على شمس التي تمّ طردها نهائياً من القصر، وأصبحت مكانة احلام هناك عالية جداً، ولم تُعد مجرّد عاملة منزليّة عادية تخدم في المنزل، بل أصبحت مديرة القصر تقديراً لها على "جهودها" الرائعة في المحافظة على حسن سير العمل في المنزل الفخم... واستطاعت في نفس السّياق الإطاحة بـ شمس عن جدارة.

في 05 يناير 2018 - 12:58

المصدر : مشاهير