سعد المجرد غريب الشكل في اجدد صوره: حالته تقلق متابعيه
سعد المجرد غريب الشكل في اجدد صوره: حالته تقلق متابعيه

هل هو مريض جسدياً يا ترى أم يمر بضغوطات نفسية صعبة؟

من أحد أستديوهات التسجيل التي يقصدها ويتوجّه إليها اوضح الحين والآخر بينما لا يزال موجوداً حتّى اليوم وحتّى الساعة في العاصمة الفرنسيّة باريس، لا ينفك سعد المجرد عن العودة ليؤكّد لنا وللجمهور العربي برمّته أنّ كل ما يقوم به وما يكرّس وقته من أجله حالياً هو التحضير لأغاني جديدة يطرحها في الساحة وفي الأسواق، ليبقى في النهاية قريباً من جمهوره وفي المراتب الأولى على موقع يوتيوب مقارنةً بباقي زملائه ونظرائه الذين لم يتمكّنوا أبداً من تحقيق ما حقّقه مع أنّهم لم يواجهوا أي فضيحة أو إشاعة كما حصل معه هو تحديداً.

اقرأي أيضاً

ومن ذلك المكان تحديداً عاد نجمنا المغربي الذي طالته الإنتقادات بسبب أجدد لوكاته يوم البارحة ليطل علينا من جديد بلقطةٍ أخرى بدا فيها مركّزاً للغاية على عمله وعلى يقينٍ بضرورة تقديم ما هو كامل ومثالي لجمهورٍ سئم نوعاً ما من انتظاره حتّى اليوم، كان يعمل بجهدٍ بالفعل وبمثابرةٍ عاليةٍ وبإتقانٍ وتفاني وكأنّه لا يريد أن يُخطئ البتّة في أي عملٍ ينوي تقديمه وطرحه، لا يريد سوى العمل حتّى ساعات الفجر الأولى لكي لا يطرح أي أغنية تكون ناقصة من حيث الكلام واللحن، ولكن ما تسبب اهتمام الكثيرين هو الحالة التي يُرثى لها التي جسّدها المجرد بطريقةٍ أو بأخرى وبشكلٍ وبآخر.

كان يضع قبّعةً رياضيةً بيضاء اللون على رأسه ويرتدي معطفاً كحلي اللون ليحتمي به من برودة الطقس، وكان يتزيّن بخواتم كثيرة وضعها في أصابع يديه بينما كان يوزّع النوتات الموسيقية كما نلاحظ أمامنا ولكنّ الحزن الذي انبثق من عينيه والإرهاق الذي شعرنا بأنّه ينتابه من كثرة العمل حثّا الروّاد على التساؤل عمّا يجري معه تحديداً وماذا يحصل معه يا ترى، نعم بدا هو الذي خرج مرّة إلى الشوارع وكأنّه مبللٌ غريب الشكل مع هذا اللون الأسود الواضح والجلي تحت عينيه وكأنّ ما ينقصه هو النوم مطوّلاً والراحة وطمأنينة البال.

بدا صاحب أغنية "غلطانة" الذي تسبب مرّة التساؤلات بسبب عضلاته بوضعٍ لا يُحسد عليه أبداً وبحالةٍ أقلقت متابعيه ومعجبيه الذين أخذوا يتساءلون عمّا إذا كان مريضاً جسدياً أو يعاني من إضطرابات نفسيّة وتوتّرات، بخاصة وأنّ البراءة التي لا يزال ينتظرها حتّى اليوم لم تتحقّق بعد لأسبابٍ نجهلها تماماً، هل علم بأمرٍ ما يا ترى ولم يكن قادراً على إخفاء حزنه وكآبته واستيائه فبانت مشاعره وأحاسيسه تلك بوضوحٍ؟

المصدر : مشاهير