معتقلو "العقرب" بمصر يواصلون إضرابهم عن الطعام
معتقلو "العقرب" بمصر يواصلون إضرابهم عن الطعام
يواصل نحو ستين من معتقلي سجن العقرب بمصر إضرابا عن الطعام بدؤوه منذ حوالي عشرة أيام احتجاجا على سوء المعاملة بشكل عام منذ دعوة مظاهرات الـ11 من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ثم تفجير كنيسة العباسية الشهر الماضي.

كما يأتي ذلك للاحتجاج على تعدّي أحد الضباط على بعض المعتقلين بالألفاظ والضرب المبرح بلا سبب ووضعهم في العزل، وكذلك على تقليص عدد زيارات ذوي المعتقلين الإجمالية إلى 150 زيارة في اليوم، ما يعني تخفيض عدد الزيارات لكل معتقل لتصبح بمعدل زيارة واحدة كل شهرين أو ثلاثة أشهر.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش السلطات المصرية بممارسة انتهاكات جسيمة في سجن العقرب، أدى بعضها إلى رحيل نزلاء.

ووثقت المنظمة في تقرير أصدرته بعنوان "حياة القبور" حالات تعذيب وحرمان من العلاج والدواء والطعام، مؤكدة أن السلطات في سجن العقرب شديد الحراسة "تمارس انتهاكات معتادة قد تكون أسهمت في رحيل بعض النزلاء". 

ويقبع داخل سجن العقرب أعداد كبيرة من كوادر وقيادات جماعة الإخوان المسلمين وغيرهم من المعارضين للسلطات الحالية.

وتأسس هذا السجن سيئ السمعة عام 1993 في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك الذي أطاحت به ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، وتكون الزيارة فيه عبر المحادثة بالهاتف من خلف حاجز زجاجي.

المصدر : الجزيرة نت