الـعبـادي: وحدة شعبنا اساس الانتصار على تنظيم الدولة الذي سحق بكل مواجهة
الـعبـادي: وحدة شعبنا اساس الانتصار على تنظيم الدولة الذي سحق بكل مواجهة
السومرية نيوز/ بغداد
اكد رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في ايران محمود الهاشمي، الاحد، ان الانتصارات المستمره اذهلت العالم وفوتت الفرصة على اعداء العراق وشعبه، فيما اشار رئيس الوزراء حيدر العبادي الى ان وحدة الشعب هي اساس الانتصار على "داعش" الذي سحق بكل مقابلة.

وصرح مكتب العبادي في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه ان "رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي استقبل مساء اليوم، رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في ايران محمود الهاشمي وامين عام المجمع محسن رضائي والوفد المرافق لهما الذي ضم عددا من المسؤولين".



وقدم الهاشمي خلال البيان "التهاني والتبريكات لرئيس مجلس الوزراء والشعب العراقي بتحرير الاراضي العراقية التي اغتصبها داعش الواحدة تلو الاخرى وآخرها محافظة نينوى"، مشيرا الى ان "الانتصارات المستمره تحت زعامة حيدر العبادي ووحدة الشعب العراقي اذهلت العالم وفوتت الفرصة على اعداء العراق وشعبه".

وجدد الهاشمي "دعم الجمهورية الاسلامية الكامل للحكومة العراقية ومساندة جهودها في القضاء على الارهاب وتحرير كامل الاراضي العراقية وتحقيق تطلعات الشعب العراقي في الوحدة والاستقرار والاعمار والتنمية".

علي الجانب الاخر، اعرب العبادي عن ترحيبه بـ"الوفد الايراني واعتزازه بالمستوى الذي بلغته العلاقات اوضح الشعبين الصديقين الجارين وتطلعه لزيادة التعاون بما يخدم المصالح المشتركة ويعزز فرص الأمن والاستقرار والتنمية"، معربا عن شكره لـ"ايران التي وقفت مع العراق في مقابلة الارهاب".

واكد العبادي "نحن نعيش ايام الانتصارات الباهرة التي حققتها قواتنا البطلة بجميع تشكيلاتها وصنوفها وبالتضحيات الغالية للعراقيين من مختلف انتماءاتهم الدينية والقومية والمذهبية وبدعم واسناد ومباركة المرجعية الدينية العليا علي السيستاني"، معتبرا ان "وحدة شعبنا هي اساس الانتصار وهي القوة التي هزمنا بها عصابات داعش الارهابية وسحقناها في كل مقابلة خضناها في عمليات التحرير الظافرة خلال السنوات الثلاث الماضية".

وتابع العبادي "اننا ماضون لاستكمال مشوار النصر بالعزيمة والقوة نفسها وبالاعتماد على شعبنا وقواه الخيرة".

يذكر ان مكتب نائب رئيس مجلس النواب همام حمودي أعـرب، في 31 اب الماضي، عن وصول رئيس تشخيص مصلحة النظام الإيراني محمود الهاشمي إلى بغداد.


المصدر : السومرية نيوز