"الحرس الجمهوري" على وشك "الإنحلال" وإبداله بتشكيل عسكري آخر !
"الحرس الجمهوري" على وشك "الإنحلال" وإبداله بتشكيل عسكري آخر !

علم "المشهد اليمني" من مصادر مطلعة أن هناك ترتيبات حوثية مكثفة في الآونة الأخيرة لحل القوات العسكرية الموالية للرئيس اليمني السابق صالح، أو ما تعرف بقوات "الحرس الجمهوري".

وقالت ذات المصادر أن جماعة المتمردين كثفت من نشاطات تدريب وتأهيل دفعات عدة من المقاتلين الموالين لها، بعد خضوعهم  في الأشهر الماضية الى دورات مذهبية تم تلقينهم خلالها مفاهيم الموالاة لآل البيت ووجوب المقاتلة في سبيل تمكينهم من الحكم، قبل أن تختتم الفعاليات بتلقينهم دروساً في القتال العسكري ويتم تنظيمهم ضمن دفع وأفواج متعددة.

موضحة ان تلك التشكيلات تتسم بكثافة التدريب التي تلقته، وأن جميع أفرادها يدركون أنهم بصدد استلام مهمة عسكرية هامة، مشيرة الى أن تلك المهمة هي خلافة الحرس الجمهوري، خاصة بعد شعور الجماعة بأنها لم تعتبر في حاجة الى صالح، وبأن قواته لم تعتبر تحدث ذلك الفارق الذي كانت تحدثه من قبل.

كما ألمحت المصادر أن قطاعاً واسعاً من الحرس الجمهوري تم استقطابه أصلاً للانضمام الى المليشيا، بغرض الاستفادة من خبرتهم العسكرية.

مؤكدة أنه بات من المرجح جداً ان تتخذ الحركة المتمردة خطوة الإطاحة بسند صالح العسكري في أية لحظة، ولا يمنعها من ذلك سوى انتظار الانتهاء من بناء القوات البديلة.

من الجدير ذكره أن القيادي الحوثي البارز صالح الصماد قد حضر مطلع أغسطس الماضي حفل تخرج عدد من تلك القوات التي تلقت تدريباتها في محافظة صعدة، كما اكد في كلمة ألقاها ذلك اليوم أن تلك القوات تنتظرها مهمة جسيمة في قادم الأيام.

 

المصدر : المشهد اليمني