أميركا تحض زعماء دول البلطيق على التقارب مع الغرب
أميركا تحض زعماء دول البلطيق على التقارب مع الغرب

اتهم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس روسيا اليوم، بالعمل على زعزعة هدوء دول غرب البلقان وإبعاد المنطقة عن الغرب الذي يقول إنه «يمثل المستقبل بالنسبة لها».

وتحدث بنس في جمهورية الجبل الأسود، التي انضمت إلى حلف شمال الأطلسي هذا العام متحدية روسيا، في آخر دولة يزورها ضمن جولة تهدف إلى طمأنة دول شرق أوروبا بالتزام واشنطن بأمنها، على رغم الشكوك التي أثارها الدعم الفاتر الذي يقدمه ترامب للحلف.

وأصبحت الجبل الأسود، وهي جمهورية يوغوسلافية سابقة يقطنها 680 ألف نسمة وبها جيش قوامه 2000 جندي، العضو رقم 29 في حلف شمال الأطلسي في حزيران (يونيو) الماضي، بعد ثمانية أشهر من اتهامها لروسيا بتدبير تجربة انقلاب لمنع انضمامها للحلف.

ورفضت روسيا الاتهام ووصفته بأنه جزء من «حالة هستيرية مناهضة لروسيا»، وحذرت من رد انتقامي على «المسار العدائي» الذي تنتهجه دولة الجبل الأسود.

وصرح بنس في اجتماع قمة حضره زعماء الجبل الأسود وكرواتيا وألبانيا وسلوفينيا، وهي دول أعضاء في حلف شمال الأطلسي، إلى جانب زعماء صربيا والبوسنة ومقدونيا وكوسوفو «نعلم جميعا أن روسيا استمـرار سعيها لإعادة ترسيم الحدود الدولية بالقوة، وهنا في غرب البلقان، عملت روسيا على زعزعة هدوء المنطقة وتقويض الديموقراطيات وتقسيمكم وفصلكم عن بقية أوروبا».

وأعلن «يمكنني أن أطمئنكم إلى أن الولايات المتحدة الأميركية ترفض أي تجربة لاستخدام العنف أو التخويف أو الترويع في هذه المنطقة وغيرها»، وأوضح بنس للصحافيين «في الحقيقة نحن نعتقد أن مستقبل غرب البلقان في التقارب مع الغرب».

وأكد في كلمة ألقاها في وقت سابق اليوم على التزام واشنطن بالعلاقات الأوروبية – الأطلسية، وهو التزام شكك فيه الكثير من الأوروبيين بعدما وصف ترامب حلف شمال الأطلسي «عفا عليه الزمن»، وصرح إنه «يفضل تحسين العلاقات مع روسيا».

المصدر : الحياة