الرئيس الصماد يرأس إجتماعا للمجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ
الرئيس الصماد يرأس إجتماعا للمجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ
صنعاء - :
 وجه الأخ صالح علي الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى، حكومة الإنقاذ الوطني بالعمل وفق آليات موحدة في عدة مسارات لإفشال مؤامرات العدوان والإنتصار عليه.

وأشاد رئيس المجلس السياسي الأعلى خلال ترأسه اليوم بصنعاء إجتماع ضم المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ الوطني، بالدور الذي تقوم به الحكومة والمسؤولية الملقاة على عاتقها .. موجهاً ببذل المزيد من الجهود لتكون عند مستوى التحديات في ظل تصعيد العدوان وتحركه على مختلف المستويات.

وألمح إلى أن هناك خططاً مدروسة من قبل العدو لإستهداف الحكومة والمجلس السياسي الأعلى وإثارة الخلافات وتفكيك الجبهة الداخلية .. مؤكدا ضرورة أن يكون إرتباط أعضاء الحكومة أكثر بالميدان وتطلعات أبناء الشعب اليمني وأن تعمل على تعزيز الجبهة الداخلية والإبتعاد عن المناكفات والمماحكات.

وأكد الأخ صالح الصماد أهمية الدور الذي يقوم به مجلس النواب كمؤسسة وطنية تعمل إلى جانب بقية مؤسسات الدولة في مقابلة العدوان .. مشيرا إلى أهمية تكثيف استمـرار مجلس النواب مع المؤسسات والمنظمات الدولية لإيصال صوت اليمن إلى العالم.

وعبر عن إدانته لكل تجارب الإستهداف والنيل من المؤسسة البرلمانية والإساءة إلى رئاسة وأعضاء مجلـس النـواب.

وأشار إلى أن التعبير عن أي مواقف أو تحفظ على ما يصدر عن هذه المؤسسة أو غيرها حق مكفول بشرط أن لا يتجاوز حدود الموقف والطعن والإساءة التي تخدم العدوان وتسيء إلى هذه المؤسسة الوطنية والتشكيك في مواقفها المبدئية والوطنية .

كما أثبت رئيس المجلس السياسي الأعلى أهمية تكامل الأدوار اوضح جميع المؤسسات بما في ذلك المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ ومجلس النواب والأحزاب والمكونات والقوى الوطنية المواجهة للعدوان بما يخدم المصلحة الوطنية ويفوت الفرصة على العدوان في تطبيق مخططاته.

إلى ذلك استعرض رئيس المجلس السياسي الأعلى الجهود التي يبذلها المجلس في سبيل تحقيق الأمن والاستقرار خلال عام منذ تشكيله والصعوبات التي واجهها وأبرزها الجانب الإقتصادي نتيجة إقدم العدوان على إرسال البنك المركزي إلى عدن ومنع وصول المرتبات إلى الموظفين.

فيما أشاد رئيس حكومة الإنقاذ الوطني الدكتور عبدالعزيز بن حبتور بالإهتمام الذي تحظى به الحكومة من قبل المجلس السياسي الأعلى منذ إعلانها حتى اليوم.

وأكد أن توجيهات رئيس المجلس السياسي الأعلى ستكون من أولويات عمل الحكومة بما يضمن العمل بروح الفريق الواحد في مقابلة التحديات والتخفيف من معاناة أبناء الشعب جراء العدوان الغاشم وحصاره الجائر.

ووقف الإجتماع أمام أداء حكومة الإنقاذ الوطني وما يسطره أبطال الجيش واللجان الشعبية من بطولات وإنتصارات على العدوان وتحشيداته .

هذا وقد اطلع الإجتماع على آخر المستجدات على الساحة المحلية والإقليمية وكيفية الإستفادة منها بما يخدم المصلحة الوطنية العليا وتحقيق الإنتصار على العدوان ومرتزقته.

المصدر : سبأنت