«17» بلاغ اختطاف بالعاصمة خلال أسبوعين
«17» بلاغ اختطاف بالعاصمة خلال أسبوعين

جزمت الشرطة باستطاعتها جمع كل المتشردين والمتسولين والمعتوهين في العاصمة خلال (72) ساعة فقط، وذات في الأثناء نوهت بوجود إشكالية قائلة: (إلى أين نذهب بهم بعد جمعهم؟)،

وأكدت أن دور الإيواء للرعاية الاجتماعية غير مجهزة لاستيعابهم ورعايتهم من ناحية صحية ومعيشية، ووصفت بيئتها بالطاردة. في وقت أعلنت الشرطة عن تلقيها (17) بلاغ اختطاف خلال الأسبوعين الماضيين.
وكشف مدير شرطة الخرطوم اللواء إبراهيم عثمان في بيانه حول الوضع الأمني بتشريعي الخرطوم أمس، عن قيامهم بحملات راتبة للمتسولين والمتشردين في العاصمة، وصرح: (دفار الشرطة يحملهم للدور، وقبل أن يرجع إلى القسم يجدهم رجعوا إلى الشوارع).
المعتوهين
وجزم إبراهيم بعدم استيعاب المصحات القديمة في العاصمة المعتوهين، وصرح: (نريد أن نعرف الجهة التي ترعى هؤلاء الأشخاص حتى نوصلهم إليها)، وأكد أن وجودهم في الشارع العام أصبح يمثل هلعاً للمواطنين، في وقت أقرَّ فيه بعدم استطاعتهم إدخالهم في الحراسات لأنهم لم يرتكبوا أية جريمة، وصرح: (المعتوه مريض ويجب أن يعالج من ناحية صحية وليس من ناحية شرطية).
اختطاف
وتعهد مدير شرطة الخرطوم اللواء إبراهيم عثمان بالكشف عن مرتكبي جريمة قتل (أديبة) وتقديمهم للمحاكمة قريباً، وأكد وصولهم لكل الأشخاص الذين تم الإبلاغ عن أنهم خطفوا ووجدوا أنها حالات اختفاء عادية، وأوضح أن الشرطة أجرت التحري في جميع البلاغات ولم تجد أية علاقة لها بالخطف، وأعلن قائلاً: (هذه المسألة أزعجتنا كثيراً). وصرح إن بلاغات الاختطاف نتيجة للتداول في (الواتساب) عن حالات اختفاء وبيع للأعضاء، وأعلن قائلاً إن ذلك أصاب المواطنين بالهلع والذعر، وأية حالة اختفاء يتم التبليغ عن أنها حالة خطف، وجزم بأن كل حالات الاختفاء تتم بإرادة الشخص نفسه لأسباب تتعلق به وأسرته أو أصحابه.
تمويل الخمور
وكشف مدير شرطة الخرطوم عن وجود جهات لم يسمها تمول تجارة الخمور البلدية في العاصمة، وصرح إنهم يقومون باستلام الخمور من مصنعيها ويوزعونها، وأفصح عن إبادة الشرطة كميات من الخمور البلدية تقدر بمليارات الجنيهات، وبالنظر إلى مصنعيها والحالة التي يعيشونها لا يمكن أن تكون لديهم هذه المبالغ، وأفصح إبراهيم عن دخول أنواع جديدة من المخدرات المصنعة للعاصمة، وأشار إلى أنها حبوب يستعملها الأشخاص مخدراً، وأوضح أن ضبطياتها أصبحت كبيرة في الفترة الأخيرة مقارنة بالأعوام الماضية، ونبه إلى أنها ترد للخرطوم بكميات كبيرة جداً.
استشهاد
أفصحت الشرطة عن استشهاد (3) أشخاص من منسوبيها نتيجة للعنف الطلابي داخل الجامعات في الفترة الماضية. وجزم مدير شرطة الخرطوم اللواء إبراهيم عثمان بممارسة الحركات المسلحة نشاطها داخل الجامعات، وصرح: (رغم وجود قرار بألا تمارس نشاطاً داخل الجامعات إلا أن نشاطها موجود)، وأكد أن كثيراً من الحركات المسلحة لديها مسميات داخل الجامعات، وصرح إنها تمارس نشاطاً عنيفاً جداً تجاه الطلاب والشرطة. وأشار إلى إصابة عدد كبير من قوات الشرطة في مواجهاتها مع طلاب الحركات المسلحة، وأكد أن العنف الطلابي داخل الجامعات من أكبر المهددات الأمنية في الولاية، ونبه إلى أنه نتاج للحراك السياسي داخل الجامعات.
قوات التفلتات
كشفت الشرطة عن إنشائها لقوات تحت مسمى «قوات التفلتات» للعمل ضد المجموعات المتفلتة في العاصمة . وصرح اللواء إبراهيم عثمان إن المجموعات المتفلتة اختفت ولكنها بدأت تظهر في بعض المناطق الآن ، وأشار الى أنها مربوطة بالوجود الأجنبي الكثيف في العاصمة ، ونبه الى وجود بعض الشكاوى من المواطنين لتواجد اللاجئين الجنوبيين وسطهم ، وأفصح عن شنهم حملات يومية على الجنوبيين داخل الأحياء وترحيلهم للمعسكرات .
وأكد أن سكان الخرطوم تجاوزوا «9» ملايين نسمة ، وصرح النزوح اليومي للأسر من الولايات للعاصمة من أكبر المهددات الأمنية ، وأعلن «بقت زي الموضة « كل شخص يأتي الى الخرطوم ويسكن فيها ، وأكد أنه يقع على عاتقهم عبء ثقيل من كل الخدمات بما فيها الأمنية .
مداولات سرية
ضرب تشريعي الخرطوم سياجاً من السرية على جلسة مداولات النواب حول بيان لشرطة الولاية حول الوضع الأمني بالعاصمة.

الخرطوم: عبد الرحمن صالح
الانتباهة

تعليقات

المصدر : النيلين