دورية الشرطة ذاتية القيادة تقرأ الوجوه وتميز الأجسام الجامدة والبشرية
دورية الشرطة ذاتية القيادة تقرأ الوجوه وتميز الأجسام الجامدة والبشرية

اكد مدير الإدارة العامة للخدمات الذكية في شرطة دبي، العميد خالد ناصر الرزوقي، بأن الدورية ذاتية القيادة المقرر ضمها إلى شرطة دبي خلال الفترة القادمة، مزودة بأنظمة تتيح التعرف إلى الحواجز وتمييز الأجسام الجامدة والبشرية، ما يتيح تحركها بشكل ذاتي دون تدخل من عناصر بشرية، خصوصاً أنها تتمتع بتقنية قراءة بصمة الوجه التي تساعد على تخصيص رواد المكان وتمييز العاملين عن الزوار ورصد المشبوهين والغرباء، لافتاً إلى أنها مزودة بطائرة من دون طيار لمسح محيط الدورية ومراقبة الأماكن التي لا يمكنها الوصول إليها.

إضافة ذكية

وقع القائد العام لشرطة دبي، اللواء عبدالله خليفة المري، مذكرة تفاهم مع شركة «أوتساو» السنغافورية المحدودة اتفاق أخيراً، لتصنيع دورية ذاتية القيادة، مؤكداً أنها أجدد إضافة ذكية لقوى وكوادر الشرطة، إذ تم تصميمها خصيصا ليتم استخدامها في شوارع المدينة، كما ستساعد على مكافحة الجريمة، والحفاظ على الأمن والأمان، وتعزيز فرح الناس.

وأكد حرص شرطة دبي على تسخير التكنولوجيا وتطويعها والاستفادة من التقنيات والكوادر الفنية والبشرية لخدمة رجل الشرطة، ومكافحة الجريمة، والحد منها.

كاميرات دقيقة

فسر رئيس الفريق المكلف بالإشراف على مراحل تصنيع الدورية من شرطة دبي، ملازم مهندس سالم صقر المري، كيفية عمل دورية الشرطة من دون سائق، قائلاً إن الدورية ستكون مزودة بكاميرات دقيقة لرؤية محيطها، بالإضافة إلى أجهزة استشعار حساسة تميز جميع الأجسام المحيطة بها، كما أن الدورية ستتحرك في طرق ومسارات محددة سلفاً.

وأشار المري، إلى أن السيارات ذاتية القيادة صارت واقعاً حقيقياً، لذا قررت شرطة دبي استخدام أجدد التقنيات، واتخذت المبادرة في تطويع هذه المركبة لخدمة أهدافها الأمنية.

وذكر رئيس الفريق المكلف بالإشراف على مراحل تصنيع الدورية من شرطة دبي، ملازم مهندس سالم صقر المري، أن الدورية الذكية مزودة بتقنيات أساسية مثل نظام التعرف إلى وجوه الأشخاص وقراءة لوحات أرقام المركبات ورصد الأجسام المشبوهة والتعامل معها.

وتفصيلاً، صرح الرزوقي، لـ«الإمارات اليوم» إن الدورية لا تكرم فقط سمعة إمارة دبي كإحدى أذكى المدن في العالم، لكنها ستصب في مصلحة تحقيق الأمن عملياً وبكلفة أقل، موضحاً أن الدورية توفر استخدام مزيد من العناصر البشرية في مهام التأمين والحماية، كما تقلص كلفة التشغيل والتدريب والتأهيل التي تخصص للموارد البشرية.

وأعلن أن كثيراً من التقنيات التي ستتوافر بالدورية الجديدة مطبقة فعلياً، ما يزيد من نسب نجاحها في الإمارة، لافتاً إلى أن دبي مدينة شاسعة ولا يمكن تغطية كل مناطقها بواسطة العناصر البشرية، كما أن العالم يتقدم نحو استخدام التقنيات في تلك المجالات، وشرطة دبي سباقة في هذا المجال، باستخدام أول شرطي آلي «روبو كوب» في العالم.

وأشار الرزوقي، إلى أن تطبيق هذه التقنيات يحتاج إلى جرأة وإصرار، لافتاً إلى أن شرطة دبي لا تعتمد بشكل كلي على الجهات المزودة لهذه الخدمات لكن لديها فريق من المهندسين المتخصصين بالخدمات الذكية، يشاركون في عملية التصميم والتطوير وتغذية النظام بالمتطلبات التي تتلاءم مع ظروف وطبيعة الإمارة جغرافياً وديموغرافياً.

وأوضح أن جميع التقنيات الموجودة في الدوريات التقليدية ستتوافر بالدورية ذاتية القيادة، مثل قراءة لوحات المركبات، والتواصل الذكي مع حجرة العمليات، ويضاف إليها التمكن على قراءة بصمة الوجه، وتمييز العاملين في الموقع عن الزائرين، ورصد الأشخاص المطلوبين من خلال ملامحهم، بالإضافة إلى الأجسام المشبوهة.

وأعلن مدير الإدارة العامة للخدمات الذكية في شرطة دبي، أن الدورية ذاتية القيادة لديها خاصية المحادثة الصوتية مع حجرة العمليات في شرطة دبي، كما أنها ستوفر خاصية إرسال حي على مدار الساعة إلى حجرة العمليات، ما يتيح مشاركة العنصر البشري داخل الغرفة في تقييم الوضع، لافتاً إلى أنها مزودة بطائرة من دون طيار كذلك لمسح محيط الدورية ومراقبة الأماكن التي لا يمكنها الوصول إليها.

وصرح رئيس الفريق المكلف بالإشراف على مراحل تصنيع الدورية من شرطة دبي، ملازم مهندس سالم صقر المري، إن دورية الشرطة ذاتية القيادة خطوة مهمة في مشوار تقني أثبت عليه القائد العام لشرطة دبي، لافتاً إلى أن هذه المبادرات تظل نظرية إذا لم تتبناها مؤسسة مثل شرطة دبي، معتبراً أن هذه خطوة أولى وستخضع لتجربة عملية وتطوير وتحديث حتى تؤدي كل الخدمات المنوطة بها.

وأعلن أن هناك شراكة وتعاوناً اوضح شرطة دبي والشركة المصنعة لتتولى الشركة تطبيق المتطلبات بالطريقة التي اعتادت شرطة دبي العمل بها، لافتاً إلى أن هناك جوانب شبه مضمونة متعلقة بتقنيات مطبقة فعلياً، وطورت بشكل مذهل خلال الآونة الأخيرة، مثل نظام التعرف إلى الوجوه وقراءة لوحات المركبات ورصد الأجسام المشبوهة وهذه تقنيات أساسية ستتوافر بالدورية الذكية.

المصدر : الإمارات اليوم