قوات مالي تقتل خمسة متشددين ضالعين في هجوم على منتجع
قوات مالي تقتل خمسة متشددين ضالعين في هجوم على منتجع

صرح الأمن في مالي سالف تراوري وزير اليوم (الاثنين)، إن قوات الأمن قتلت خمسة متشددين ضالعين في هجوم وقع أمس على منتجع فخم يرتاده غربيون خارج العاصمة باماكو.

وهاجم مسلحون مجهولون منتجع «لو كامبمون كانغابا» أمس مما أسفر عن مصرع اثنين من النزلاء في حين أنقذت قوات الأمن 36 آخرين بينهم 13 فرنسياً.

وصرح تراوري لراديو «فرانس انترناسيونال»: «من دون شك كان هذا هجوماً إرهابياً».

وأعلن: «وصلت قوات مكافحة الإرهاب إلى المكان على الفور. وقٌتل خمسة إرهابيين... العمليات استمرت طول الليل».

وأوضح أن المتشددين لهم بعض الشركاء الذين لم يتم قتلهم أو اعتقالهم. وكانت السلطات تحدثت مساء أمس عن مصرع اثنين من المهاجمين. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

وصرح ناطق باسم وزارة الأمن أمس، إن شخصين قُتلا في الهجوم على المنتجع. وصرح الناطق باسم وزارة الأمن بابا سيسيه إن «الضحية الأولى مواطن يحمل الجنسيتين الفرنسية والغابونية . ونحن بصدد التأكد من جنسية الآخر».

وصرح سيسيه عبر الهاتف إن «قوات الأمن في مواقعها. كامبيمنت كانغابا مغلق وحملة أمنية تجري حالياً... الموقف تحت السيطرة».

وتدهور الموقف الأمني تدريجاً في مالي منذ أن طردت قوات فرنسية مسلحين متشددين ومتمردين طوارق في العام 2013 من مساحات في شمال البلاد احتلوها قبل ذلك بعام.

وأعلن تنظيم «القاعدة ببلاد المملكة المغربية الإسلامي» وجماعة مسلحة أخرى مسؤوليتهما عن هجوم على فندق في عاصمة مالي في أواخر 2015 قتل فيه 20 شخصاً.

وحاربت قوات فرنسية وقوة حفظ للسلام تابعة للأمم المتحدة قوامها عشرة آلاف جندي لإعادة الاستقرار للمستعمرة الفرنسية السابقة فيما انتشرت هجمات على أهداف مالية وغربية إلى الجنوب بعيداً من المعاقل التقليدية للمتشددين.

المصدر : الحياة