ولد الشيخ: اشتباكات غربي اليمن تفاقم الحالة الإنسانية
ولد الشيخ: اشتباكات غربي اليمن تفاقم الحالة الإنسانية

صرح المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد إن الاشتباكات الجارية على ساحل البحر الأحمر غربي اليمن أدت إلى تفاقم الحالة الإنسانية المأساوية في هذا البلد.

وأضاف ولد الشيخ أحمد أن الأنشطة العسكرية في المنطقة تهدد بعرقلة استيراد الإمدادات التجارية والإنسانية.

ورأى المبعوث الدولي في بيان له أن ذلك قد يكون له تأثير رهيب على الأمن الغذائي لأجزاء كبيرة من السكان في البلاد.

وحث ولد الشيخ أحمد جميع أطراف النزاع في اليمن على ضمان حركة الإمدادات التجارية والإنسانية، وأكد على الحاجة لتحقيق وقف للأعمال العدائية للتوصل إلى حل دائم من خلال عملية سياسية شاملة.

من جهته، صرح منسق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة جيمي ماكغولدريك مساء أمس الخميس إن أساليب الحرب التي تتبعها أطراف الصراع في اليمن تأخذ منحى يتسبب في إيقاع الأذى بالمدنيين.

وأضاف "لقد عانى الشعب اليمني طويلا بما فيه الكفاية، وليس ھناك غير السلام ليساعد على إنهاء المعاناة"، داعيا كافة الأطراف في البلاد للعودة إلى طاولة المشاورات.

وكان ستيفن أوبراين وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية حذر في يناير/كانون الثاني الماضي من مجاعة في اليمن العام الجاري، مشيرا إلى أن 14 مليون شخص هناك يحتاجون إلى مساعدات غذائية.

وكشف أوبراين عن أن أكثر من مليوني شخص مشردون داخل اليمن بسبب الحرب، وأن 1400 طفل قتلوا منذ بداية النزاع قبل نحو عامين، مطالبا وقتها بضرورة إيصال المساعدات دون عراقيل.

المصدر : الجزيرة نت