«المستقبل» يحتفظ بالغالبية السنيّة و10 نواب يتوزعون على الكتل
«المستقبل» يحتفظ بالغالبية السنيّة و10 نواب يتوزعون على الكتل

يوسف دياب - خلطت نتائج الانتخابات اللبنانية الأوراق السياسية مجدداً، في ضوء التبدّل الذي ظهر على التوازنات القائمة، والتي باتت تحكم التوزيع الطائفي للنواب داخل مجلـس النـواب والحكومة، غداة خسارة تيّار «المستقبل» أكثر من ثلث نوابه، خصوصاً السنة منهم، لصالح شخصيات أخرى محسوبة على ما يعرف بـ«محور الممانعة»، وهو ما قد يدفع إلى تقليص التمثيل السنّي لتيار «المستقبل» في الحكومة الجديدة، لصالح شخصيات سنيّة محسوبة على «حزب الله»، حتى لو كان زعيم «المستقبل» الرئيس سعد الحريري، هو المرشّح الأوفر حظاً لترؤس حكومة ما بعد الانتخابات.

 

وتستند فرضية فقدان «المستقبل» لورقة الإمساك بالتمثيل السنّي المطلق، إلى فوز عشرة نواب من الطائفة معارضين لسياسته، وتوزّعهم على كتلة «حزب الله» والقوى القريبة منه ضمن الاصطفافات الجديدة، غير أن مصادر مقرّبة من رئيس الحكومة، أوضحت أن الحريري «اكتسح التمثيل السنّي بلا منافسة تذكر». وأكدت لـ«الشرق الأوسط»، أن رئيس الحكومة «نال ما نسبته 67 في المائة من الأصوات السنّية في كلّ لبنان، ولديه 17 نائباً سنياً فازوا بأصوات سنّية صافية، وبالتالي فإن الزعامة السنيّة معقودة للحريري، ويستحيل الحديث عن أي حيثية أو كتلة أخرى في مواجهته».

 

هذه المقاربة عززتها المصادر المقربة من الحريري، بأرقام ماكينة تيار «المستقبل» الانتخابية، وكشفت أن «النواب السنة الآخرين قاسم هاشم وأسامة سعد (الجنوب) وعبد الرحيم مراد والوليد سكرية (البقاع) فازوا بالأصوات الشيعية، كما أن العضو المنتخب فؤاد مخزومي، لولا أربعة آلاف صوت شيعي في بيروت ما كان ضمن فوزه، في حين أن فيصل كرامي وجهاد الصمد (الشمال) عززا حظوظهما بالفوز بـ2000 صوت علوي وأصوات مجنسين سوريين استقدموا بحافلات من ريف حمص»، مؤكدة أن «العضو السنّي الوحيد من غير (المستقبل) الذي تغلب بأصوات سنيّة هو الرئيس نجيب ميقاتي في طرابلس».

 

وشددت المصادر على أن «مشكلة الحريري نجح في انخـفض التمثيل الوطني لديه بسبب القانون الجديد، بحيث خسر النواب الشيعة والمسيحيين، وما يهمّ الرئيس الحريري وتيّاره، هو التمثيل الوطني وليس الطائفي أو المذهبي».

المصدر : التيار الوطني