الْجَيْـش المغربي يزحف نحو الصحراء .. والبوليساريو: مستعدون للحرب
الْجَيْـش المغربي يزحف نحو الصحراء .. والبوليساريو: مستعدون للحرب

وصلت حرب التصريحات الرسمية ذروتها اوضح المملكة المغربية وميليشيات البوليساريو الانفصالية، فبعد التحذير الصارم الذي وجهته الدبلوماسية المغربية إلى منظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي إثر تجاوز عناصر الجبهة منطقة منزوعة السلاح في الحدود، نوهت مصادر هسبريس أن الجيش المغربي شرع في تحريك قواته الخاصة نحو كبريات مدن الصحراء، استعداداً للرد على أي استفزازات جديدة محتملة، ستكون صارمة هذه المرة.

وأفادت مصادر محلية من مدينة العيون، في اتصال بهسبريس، بأن تعزيزات عسكرية رفيعة شوهدت تتجه نحو المدينة، وتضم الكثير من الشاحنات العسكرية المحملة بعناصر من الجيش المغربي إضافة إلى معدات عسكرية أخرى، في رسالة قوية مفادها أن الرباط مستعدة لجميع الاحتمالات، بما فيها الخيار العسكري.

وفي أول رد لها على هذه التحركات المغربية غير مسبوقة، سارعت الجبهة الانفصالية إلى التأكيد أن ميليشياتها "في منتهى الجاهزية والاستعداد والصرامة، للرد وبقوة على أي تحرك مغربي يُحاول المساس من الأراضي المحررة أو تبديل الأمر الواقع".

وخرج المدعو امحمد خداد، القيادي في التنظيم المنسق مع بعثة المينورسو الأممية المسؤولة عن وقف إطلاق النار اوضح الطرفين، في تصريح صحافي حاول من خلاله تبرير التحركات الخطيرة من لدن الجبهة منذ أسابيع في مناطق تيفاريتي وبير لحلو والمحبس.

وصرح: "إن البوليساريو وبقدر ما هي ملتزمة بالاتفاق العسكري رقم 1 وكافة الاتفاقيات العسكرية التي تحكم وقف إطلاق النار، بقدر دعمها الجاد والجدي لمجهودات الأمين العام الأممي ومبعوثه الشخصي من أجل التوصل إلى حل سلمي عادل ودائم يدعم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير".

وفي رسائل مباشرة، أورد القيادي الانفصالي أن "أي تحرك عسكري مغربي سيجد في مواجهته جيش التحرير الشعبي الصحراوي، الذي تولى الميدان وخبر كيف يدير المعارك ويحسمها"، بحسب تعبيره.

ومنذ بداية مناورات البوليساريو بالكركرات، أقدم الجيش المغربي، لأول مرة، على تحريك قوات العمليات الخاصة، حيث كانت مصادر صحافية قد نوهت حينها أنه "بعد أخفي لعقود تم الإعلان عن القوات الخاصة المغربية التابعة للجيش أو ما يُعرف بقوات العمليات الخاصة، التي أعلنها جنرال بالجيش خلال افتتاح مناورات عسكرية بالمغرب تشهد تمارين مكثفة غير مسبوقة اوضح وحدة العمليات الخاصة التابعة للمارينز الأمريكي ووحدة العمليات الخاصة التابعة للقوات المسلحة المغربية".

وذكرت المعطيات أن هذه القوات الخاصة يُمكن الاستعانة بتدخلاتها في حال توتر الأوضاع بالكركرات أو الأراضي المغربية التي تعتبرها الجبهة الانفصالية "محررة".

وكان ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، قد شدد، على هامش اللقاء الذي خُصص لإطلاع نواب الأمة على تطورات المنطقة العازلة في شرق المنظومة الدفاعية للمملكة، على أن المملكة المغربية لن يقبل بهذا الأمر، مؤكداً أن المملكة تتحرك دبلوماسياً ليس من أجل المهادفة بل لإثارة الانتباه إلى أن هذه الأمور الخطيرة.

كما خشي عمر هلال، السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، في رسالة بعث بها إلى رئيس مجلس الأمن غوستافو ميازا كوادرا، من أن تحريك أي بنية مدنية أو عسكرية أو إدارية أو أيا كانت طبيعتها للبوليساريو من مخيمات تندوف في الجزائر إلى شرق الجدار الأمني الدفاعي للصحراء المغربية، تشكل "عملا مؤديا إلى الحرب".

وبدوره، أثبت عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، أن المملكة المغربية "لن يسمح بتغيير المعطيات على الأرض في الصحراء بأي وجه كان".

وشدد وزير الداخلية على أن "المملكة المغربية كان يتعامل دائما بمسؤولية؛ ولكن هذا لا يعني سيبقى مكتوف الأيدي أمام اعتداءات تستهدف تبديل وضع أراضيه"، قبل أن يؤكد: "المملكة المغربية مستعد لكل الاحتمالات للحفاظ على وحدته الترابية".

المصدر : جريدة هسبريس