ردود أفعال دولية بعد إعلان الرئيس الأمريكي القدس عاصمة لإسرائيل
ردود أفعال دولية بعد إعلان الرئيس الأمريكي القدس عاصمة لإسرائيل
تتالت ردود الأفعال الدولية على إثر إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأربعاء، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة الولايات المتحدة في إسرائيل من تل أبيب إليها.

بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأربعاء الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إليها، توالت ردود الأفعال العربية والغربية.

إسرائيل

أشاد نتانياهو بإعلان ترامب بشأن القدس، ورحب به باعتباره "حدثا تاريخيا" وأكد أن أي اتفاق سلام مع الفلسطينيين يصح أن يتضمن القدس عاصمة لإسرائيل. وشدد نتانياهو على أن لا تغييرات على "الوضع القائم" في الأماكن المقدسة في القدس.

فرنسا

صرح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن قرار ترامب الأحادي مؤسف وفرنسا لا تؤيده. ودعا جميع الأطراف إلى الهدوء وضرورة تجنب العنف. وصرح ماكرون إن وضع القدس يحدده الإسرائيليون والفلسطينيون من خلال المفاوضات.

وشدد الرئيس الفرنسي في مؤتمر صحافي عقده في الجزائر حيث يقوم بزيارة، على "تمسك فرنسا وأوروبا بحل الدولتين إسرائيل وفلسطين، تعيشان جنبا إلى جنب بسلام وأمن، ضمن حدود معترف بها دوليا ومع القدس عاصمة للدولتين".

تركيا

من جهتها اعتبرت تركيا قرار ترامب حول القدس "غير مسؤول"، على حسب وصف وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو. وصرح تشاوش أوغلو على تويتر "نحن ندين الإعلان غير المسؤول الصادرعن الإدارة الأمريكية (...) هذا القرار يتعارض مع القانون الدولي ومع قرارات الأمم المتحدة".

وأضافت الخارجية التركية في بيان أن النزاع الإسرائيلي الفلسطيني لا يمكن حله إلا بانشاء دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية.

كما حذرت من أن قرار ترامب سيخلف "انعكاسات سلبية على السلام والاستقرار في المنطقة" ويهدد "بتدمير تام لأسس السلام".

وجاء في البيان "ندعو الإدارة الأمريكية إلى مراجعة هذا القرار الخاطئ الذي قد تكون له تبعات شديدة السلبية".

الأمم المتحدة

صرح الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس إن وضع القدس لا يمكن أن يحدد إلا عبر "تفاوض مباشر" اوضح الإسرائيليين والفلسطينيين، مذكرا بمواقفه السابقة التي تشدد على "تجاهل أي إجراء من طرف واحد".

وأعلن بعد إعلان ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل "لا يوجد بديل عن حل الدولتين" على أن تكون "القدس عاصمة لإسرائيل وفلسطين".

الأردن

واعتبرت الحكومة الأردنية أن اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل خرق للشرعية الدولية والميثاق الأممي.

وجاء في بيان عن وزير الدولة لشؤون الإعلام والناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني أن "قرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة واشنطن إليها، يمثل خرقا لقرارات الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة".

واستنكرت الخارجية المصرية القرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وأكدت أنها ترفض أية آثار مترتبة عليه. وجاء في بيان الوزارة أن "اتخاذ مثل هذه القرارات الأحادية يعتبر مخالفا لقرارات الشرعية الدولية، ولن يغير من الوضعية القانونية لمدينة القدس باعتبارها واقعة تحت الاحتلال".

وحذرالأزهر في بيان من التداعيات الخطيرة لقرار ترامب الذي تجاهل مشاعر أكثر من مليار ونصف المليار مسلم.

قطر

علي الجانب الاخر، اعتبر وزير الخارجية القطري أن قرار ترمب يمثل تصعيدا خطيرا وحكما بالإعدام على كل مساعي السلام.

 

فرانس24/ أ ف ب

عرضت في : 06/12/2017

المصدر : فرانس 24