الاحتلال يضيء أسوار القدس بعلمي إسـرائـيل و أميركا
الاحتلال يضيء أسوار القدس بعلمي إسـرائـيل و أميركا

أضاءت سلطات الاحتلال أسوار القدس المحتلة بالأعلام الإسرائيلية والأميركية ابتهاجا بإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب المدينة المقدسة عاصمة لإسرائيل.
وجاءت هذه الخطوة ساعات قبل إعلان الرئيس الأميركي اليوم الأربعاء اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل، قائلا إن القرار تأخر كثيرا.

وتشكل الخطوة التي أقدم عليها ترمب تحديا للعالمين العربي والإسلامي، وقد قوبلت بردود رافضة من القوى الإقليمية والدولية.

وقد أعلن بعض قادة العالم العربي والإسلامي رفضهم للقرار الأميركي، وحذروا من أن يقود لاضطرابات في المنطقة تقلص فرص تحقيق السلام في الشرق الأوسط.

وكذلك، أعربت بعض الدول الأوروبية عن قلقها إزاء قرار ترمب، وطالبت بحسم النزاع حول المدينة المقدسة عبر المفاوضات اوضح الإسرائيليين والفلسطينيين.

ومن جهته، طالب بابا الفاتيكان كافة الأطراف باحترام الوضع الراهن في مدينة القدس استنادا إلى قرارات الأمم المتحدة, وأعرب عن أمله في الحافظ على هويتها.

وصرح أمام الآلاف من المسيحيين “لا يمكنني أن أخفي قلقي العميق تجاه الوضع في القدس، وأدعو من قلبي الجميع إلى احترام وضع هذه المدينة استنادا إلى قرارات الأمم المتحدة”.

وأعلن أن القدس “مدينة فريدة من نوعها هي مقدسة للمسيحيين والمسلمين واليهود. لأن كل هذه الديانات تكرّم أماكنها المقدسة، والقدس تحمل رسالة مميزة للسلام”.

الجزيرة

تعليقات

المصدر : النيلين