إمبراطور اليابان يتنازل عن العرش في 30 نيسان 2019
إمبراطور اليابان يتنازل عن العرش في 30 نيسان 2019

اتفق «مجلس رعاية القصر الإمبراطوري» في اليابان اليوم (الجمعة)، على تنازل الإمبراطور أكيهيتو عن العرش في 30 نيسان (أبريل) 2019 بعدما أمضى معظم فترة توليه العرش التي استمرت قرابة ثلاثة عقود محاولاً مداواة الجروح التي لحقت ببلاده جراء الحرب العالمية الثانية.

ويضم المجلس عشرة من نواب مجلـس النـواب وأفراد عائلة الإمبراطور وقضاة المحكمة العليا ويرأسه رئيس الوزراء شينزو آبي.

وسيكون هذا التنازل عن العرش هو الأول لإمبراطور ياباني منذ حوالى 200 عام.

ويتعين على الحكومة بموجب القانون الاستماع لآراء المجلس قبل اتخاذ قرار رسمي في  شأن توقيت التنازل عن العرش والمرجح أن تتخذه الأسبوع القادم.

وسيخلف الإمبراطور أكيهيتو، وهو في الثمانينات من العمر، ولي عهده الأمير ناروهيتو البالغ من العمر 57 عاماً.

وصرح آبي للصحافيين بعد إعلان توصية المجلس: «هذا التنازل هو الأول لإمبراطور عن العرش منذ 200 عام والأول في ظل دستور (ما بعد الحرب)... اتخذ قرار مجلس رعاية القصر الإمبراطوري بيسر وهي خطوة واسعة نحو توريث الحكم الإمبراطوري».

وصرح الابن الأصغر للإمبراطور الأمير أكيشينو أمس إن والده سيسلم كل واجباته العامة إلى وريثه بعدما يتنازل عن العرش.

أتي ذلك رداً على مخاوف أثيرت في شأن احتمال أن يضعف الإمبراطور السابق من سلطة الإمبراطور القادم.

ويعرف الدستور الياباني الإمبراطور بأنه رمز الدولة والشعب ولا يملك سلطة سياسية. وتشمل واجباته المشاركة في مراسم لديانة الشنتو ومهمات يحددها الدستور مثل افتتاح مجلـس النـواب.

وعبر بعض الخبراء عن خوفهم من أن يتسبب وجود الإمبراطور السابق في إضعاف الوضع الرمزي لوريثه ولي العهد الأمير ناروهيتو، مسترجعين أمثلة من الماضي لتمسك أباطرة سابقين بنفوذهم.

وصرح الأمير أكيشينو الشقيق الأصغر لولي العهد في تصريحات عرضت لمناسبة عيد ميلاده الـ 52 أمس، إن «نية الإمبراطور كانت منذ البداية تمرير كل واجباته العامة... للإمبراطور التالي».

وأعلن أكيشينو: «حتى إذا كانت هناك أي مخاوف في شأن سلطة مزدوجة، إن كان هذا التعبير لائقاً، فإن في استطاعتي أن أقول بوضوح إن ذلك مستحيل».

وتم سن قانون في حزيران (يونيو) الماضي يسمح لأكيهيتو الذي سيبلغ من العمر 84 سنة في 23 كانون الأول (ديسمبر) الماضي بالتنازل عن العرش.

المصدر : الحياة