رئيسة وزراء بريطانيا تجدد استنكارها لحادث الروضة الإرهابى بسيناء
رئيسة وزراء بريطانيا تجدد استنكارها لحادث الروضة الإرهابى بسيناء

استنكرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، حادث الهجوم الإرهابى على مسجد (الروضة) بسيناء والذى أسفر عن استشهاد وإصابة الكثير من المواطنين الأبرياء، مؤكدةً أن الإرهاب لا يعرف عرقا ولا دينا.

وقالت رئيسة وزراء بريطانيا، خلال مؤتمر صحفى أمس الخميس فى متحف الأردن بعمان بحضور عدد من الوزراء والأعيان والنواب الأردنيين، إن مقابلة حالة عدم الاستقرار فى المنطقة يتطلب منا تجديد شراكتنا لمواجهة هذه الصراعات، وأكدت أن المملكة المتحدة تؤيد إيجاد حل سياسى للأزمة السورية، باعتباره السبيل الوحيد للقضاء على التخويف الإرهابى وتمكين اللاجئين للعودة إلى بلادهم، مشددةً على ضرورة بذل الجهود لتحريك عملية السلام فى الشرق الأوسط.

وأشارت إلى أن الأردن يدرك أكثر من غيره أهمية إعادة إحياء عملية السلام، مؤكدة التزام المملكة المتحدة ببذل الجهد لدعم الطرفين الإسرائيلى والفلسطينى لتحقيق سلام يقوم على حل الدولتين ويكفل قيام دولة فلسطينية ذات سيادة وقابلة للحياة تعيش بأمان إلى جانب إسرائيل.

وقالت ماي، إن بلادها استمـرار دعم الأردن لتمكينه من مقابلة التحديات الأمنية ومساعدته على تحقيق الازدهار الاقتصادى عبر الشراكة اوضح البلدين، مشيدة بجهود العاهل الأردنى الملك عبدالله الثانى حيال محاربة الإرهاب وأفكاره الظلامية، والعمل على تجفيف منابعه.

وأضافت أن بريطانيا قدمت مبلغ 94.5 مليون جنيه استرلينى لدعم الاقتصاد الأردني؛ تحتوى 60 مليون جنيه استرلينى على شكل إعطاء استثمارية ودعم لمشروعات البنية التحتية الحيوية والتدريب على المهارات الأساسية ودعم تحسين نوعية التعليم.

ووصفت ماى زيارتها للأردن بأنها "من أولوياتها فى المنطقة، للتعبير عن الالتزام بدعم أمن الأردن وجهوده الإصلاحية ليكون واحة أمن فى الإقليم"، ولفتت إلى أن حكومتها ستجع إقامة شراكات اوضح الشركات البريطانية والأردنية وإطلاق حوار اقتصادى مشترك.

المصدر : اليوم السابع