صحيفة: الرئيس الأمريكي قد يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل
صحيفة: الرئيس الأمريكي قد يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل
نوهت صحيفة «وول ستريت جورنال»، يوم الخميس، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يدرس الاعتراف رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل، حتى مع تأجيله قرارا بنقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.

وبدأت الولايات المتحدة بإخطار الحلفاء تحسبا لاحتجاجات محتملة، لكن مسؤولين قالوا للصحيفة إن حدد ترامب في هذا الصدد لم تنته بعد.

وأكد مسؤولون أمريكيون علنا أنه لم يتم اتخاذ أي قرار، رغم أن مايك بنس، نائب الرئيس صرح يوم الثلاثاء إن ترامب "يدرس بشكل فعال متى وكيف يتم إرسال السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس".

ويواجه ترامب موعدا نهائيا الجمعة للتوقيع على وثيقة قانون تُطرح مرتين سنويا بالاحتفاظ بالسفارة الأمريكية في تل أبيب.

وتحتفظ الولايات المتحدة بسفارتها هناك، على الرغم من وجود قانون منذ أكثر من عقدين يقتضي إرسال السفارة إلى القدس.

وكان رؤساء أمريكيون، جمهوريون وديمقراطيون، قد أرجأوا بشكل مستمر هذا المطلب كل ستة أشهر، قائلين إن مثل تلك الخطوة من شأنها أن تشكل انتهاكا لمصالح الأمن القومي الأمريكي وتعريض عملية السلام للخطر.

وقد تعهد ترامب خلال حملته الرئاسية بتغيير تلك السياسة التي طال أمدها، في خطوة يحذر الفلسطينيون من أنها ستهدد عملية السلام.

وتعتبر إسرائيل منذ فترة طويلة أن القدس عاصمتها. ومع ذلك، وبما أن السلطة الفلسطينية ترغب في جعل القدس الشرقية عاصمة لدولتها في نهاية المطاف، فإن اختيار القدس كموقع للسفارة الأمريكية سيكون إشارة واضحة على الانحياز لإسرائيل.

المصدر : بوابة الشروق