وزير التنمية المحلية: الدولة لن تتهاون مع المعتدين على الأراضي
وزير التنمية المحلية: الدولة لن تتهاون مع المعتدين على الأراضي

أثبت وزير التنمية المحلية، اللواء محمود شعراوي، على اهتمام القيادة السياسية والحكومة بتنفيذ قرارات إزالات التعديات على أراضي أملاك الدولة واستردادها وتقنين الحالات الجادة، مشيراً إلى أن الدولة قادرة على استرداد حقها وصادقة فى تطبيق ذلك لإعادة حق الشعب فيما يخص التعديات على أراضى وأملاك الدولة .

وأعلن الوزير، في تصريحات صحفية على هامش اجتماعه مع سكرتيري عموم المحافظات وقيادات الوزارة، أمس الجمعة، أن أجهزة الدولة وقوات إنفاذ القانون قامت خلال الفترة الماضية بتنفيذ 9 موجات للإزالات بكافة المحافظات، مضيفاً أننا بصدد الإعداد خلال الفترة القادمة لتنفيذ الموجه العاشرة.

وشدد وزير التنمية المحلية على ضرورة تجهيز المعدات اللازمة لعمليات الإزالة بكل محافظة بالتنسيق اوضح الجهات المعنية ذات الولاية لسرعة تطبيق الإزالات على أن يتم التنسيق مع قوات الشرطة بعد عمل خريطة كاملة عن كل منطقة وان يكون تطبيق الإزالات بالتوازي فى كل المواقع وذلك للإسراع بإزالة التعديات وتحقيق الأرقام المستهدفة من الموجة العاشرة فيما يخص الأراضي المستردة أو المبالغ المالية المطلوب تحصيلها .

وأشار شعراوي، إلى ضرورة الإسراع فى تسجيل طلبات التقنين التي تلقتها المحافظات من المواطنين، مطالبًا من سكرتيري العموم تكوين مجموعات عمل داخل كل محافظة للإسراع بخطوات الفحص وتقديم التسهيلات المطلوبة لسرعة الإنجاز وإعادة حق الشعب، وأن يكون هناك برنامج زمني لمعاينة وفحص الأراضي المتعدى عليها فى زمن قياسي.

وأكد الوزير على ضرورة تلافى أية معوقات حدثت خلال تطبيق الموجة التاسعة للإزالات وتلافيها فى الموجة العاشرة، مؤكداً على أهمية مراعاة البعد الاجتماعي لبعض الحالات، وضرورة الإسراع فى استثمار الأراضي التي يتم محو التعديات من عليها وإقامة مشروعات تنموية حتى لا يتم التعدي عليها مرة أخرى، مطالباً بضرورة تكوين فرق انتقال سريع بالمحافظات لضمان عدم التعدي على الأراضي التي تم محو التعديات عليها وتولى جهات الولاية كلاً فيما يخصه لمتابعتها .

وبحث الوزير، خلال الاجتماع مشكلة القمامة بحضور عدد من قيادات وزارة البيئة ورؤساء هيئات النظافة والتجميل بالقاهرة والجيزة، وأكد على أهمية المشاركة الشعبية والمجتمعية لحل مشكلة القمامة بكافة المحافظات لحين الانتهاء من المنظومة الجديدة ، وأشار الوزير إلي أهمية تبديل الشكل الموجود حالياً في بعض الشوارع وإعادة الوجه والصورة الحضارية لمصر.

وصرح شعراوي، إن الحكومة لن تغض الطرف من جديد عن مشكلة القمامة لإيجاد حلول سريعة لها وتغيير الواقع الحالي، مشيراً إلى عدد من تكليفات الرئيس السيسى للحكومة الجديدة وعلى رأسها تحسين مستوى معيشة المواطن ومراعاة حقوق الفئات الأكثر فقراً وضرورة تحقيق التنمية الاقتصادية ورفع كفاءة الأداء .

ووجه شعراوي، بضرورة العمل على حل مشاكل المواطنين بصفة يومية ومتابعة وسرعة تطبيق الخطة الاستثمارية وتذليل معوقات تطبيق حدد الجهات المركزية ، ومنع ظهور مناطق عشوائية جديدة .

واستعرض مجموعة من التجارب الناجحة لبعض المحافظات والمشكلات والمعوقات التى تواجه البعض لوضع حلول للتغلب عليها خلال الفترة القصيرة القادمة ، وبحث عدد من المقترحات الخاصة بتعديل المنظومة المطبقة حالياً فى النظافة فى المدن والقرى .

كما استعرض الوزير أهم ملامح مسابقة النظافة اوضح محافظات الجمهورية والتى تعتزم وزارة التنمية المحلية إطلاقها خلال الشهر الجاري بالتنسيق مع المحافظات وبعض الوزارات المعنية وعلى رأسها وزارة الشباب والرياضة ووزارة البيئة .

وبحث الاحتياجات العاجلة لكل محافظة لتحقيق إنجاز خلال أقل من 3 شهور ليشعر المواطن بها، حيث شدد الوزير على ضرورة وجود إرادة حقيقية بكل محافظة لتغيير الصورة الحالية لمستوى النظافة فى الشوارع ، مع تشجيع الشباب لإطلاق مشروعات فى مجال النظافة بإنشاء شركات صغيرة، مؤكداً على استعداد الوزارة بتوفير قروض ميسرة عبر صندوق التنمية المحلية والمشروع القومي للتنمية المجتمعية والبشرية والمحلية "مشروعك".

وبحث الاجتماع إجراءات تنظيم عمل وحدات الطعام المتنقلة والثابتة ( عربات الطعام ) خاصة فى إطار اهتمام الرئيس السيسي بتوفير مشروعات للشباب ، وتوجيهاته بدعم صندوق تحيا للمشروعات لتوفير فرص عمل .

وطالب الوزير من سكرتير العموم بالمحافظات بالتوسع فى هذا المشروع وتوفير أراضى مرفقة تصلح لتنفيذ هذا المشروع بالتنسيق مع كافة الجهات المعنية ، وأشار الى استعداد صندوق تحيا مصر توفير التمويل المالي اللازم للشباب لشراء عربات الطعام المتنقلة بفائدة مخفضة مع توفير المنح التدريبية والفنية لهم .

كما استعرض الوزير آخر المستجدات فى برنامج " مشروعك " والذي وفر 6.4 مليار جنيه قروض للشباب لتنفيذ مشروعات وفرت حوالي 68 ألف فرصة عمل ، مشدداً على ضرورة التسويق للمشروع و الوصول إلى المستهدف بنهاية العام الحالي والوصول إلى قروض تصل 10 مليار جنيه إضافة الى مساعدة الشباب فى تسويق منتجاتهم داخليًا وخارجيًا. .

كما تم استعراض جهود الوزارة لتطوير البنية المعلوماتية والتكنولوجية للمحافظات وعمل بريد إلكترونى مؤمن لكافة العاملين بالإدارة المحلية بالمحافظات وذلك لسرعة التواصل والإنجاز وإعداد خرائط إلكترونية لكل محافظة ، موضح عليها أملاك الدولة وجهة الولاية لإعداد قاعدة بيانات إلكترونية ، مع تخصيص الاحتياجات التدريبية للعاملين بالمحافظات والتنسيق مع مركز سقارة للتنمية المحلية فى هذا الشأن ، وطالب الوزير بإستخدام تقنيات الفيديو كونفراس لتدريب أعداد أكبر من العاملين بالمحافظات .

وطالب وزير التنمية المحلية بتعظيم دور قطاع التفتيش فى جميع المحافظات بإعتباره ذراع أساسية لمكافحة الفساد بالمحليات ، مؤكداً قيام القطاع بتنفيذ حملات تفتيش معلنة لكل محافظة على مدار العام إضافة الي الحملات التفتيشية المفاجئة والحملات الخاصة بفحص الشكاوى ومتابعة حلها ومتابعة تطبيق المشروعات الاستثمارية بالمحافظات والمراكز التكنولوجية بالمحافظات .

وأشار الوزير الى نجاح الوزارة بالتنسيق مع المحافظات والوزارات المعنية لضبط منظومة تعريفة الركوب الجديدة في المحافظات ، وطالب الوزير من سكرتيري العموم إستخدام كافة الاليات المتاحة بالمحافظات لضبط أسعار السلع الغذائية والسيطرة عليها للتخفيف على المواطنين .

وشدد الوزير على ضرورة الإسراع فى تطبيق المشروعات المدرجة بالخطة الإستثمارية الجديدة بالمحافظات وبدء إجراءات الطرح والترسية تجنباً لحدوث أى تأخير

المصدر : بوابة الشروق