وزير الصحة: خطة للوقاية من الأمراض المعدية والوبائية خلال عيد الأضحى
وزير الصحة: خطة للوقاية من الأمراض المعدية والوبائية خلال عيد الأضحى

أعلن الدكتور أحمد عماد الدين راضي، وزير الصحة والسكان، إعداد طريقة للوقاية من الأمراض المعدية والوبائية يتم تنفيذها خلال الاحتفال بعيد الأضحى المبارك، حرصًا على صحة وسلامة المواطنين.

وأوضح الوزير، أن الخطة تضمنت اتخاذ الكثير من الإجراءات الوقائية منها إعداد غرف عمليات للطوارىء الوقائية بجميع المحافظات، وكذلك بكل إدارة صحية مع تخصيص الأفراد القائمين بهذا العمل ومسؤولية كل منهم وعقد اجتماعات مع المسؤولين وقيادات القطاع الصحي وفريق المواجهة السريع بالمحافظة.

وعقد اجتماعات مع العاملين بالحقل الصحي من أطباء وممرضات ومراقبي أوبئة وفنيين صحيين وغيرهم بجميع المستشفيات والإدارت الصحية ووحدات الرعاية الصحية الأساسية بالمحافظات، وذلك لتوعيتهم بأهمية اليقظة التامة للاكتشاف المبكر لأي أرتفاع للأمراض المعدية والتعامل معها.

وشدد على تكثيف وتشديد الرقابة على الأغذية والمشروبات التي يتداولها الباعة الجائلين وكذلك العربات والأوعية والصناديق التي يستعملونها لبيع الأغذية والمشروبات من خلال تنظيم حملات مفاجئة في أوقات مختلفة دورية حتى تتم الرقابة على الوجه الأكمل؛ للتأكد من الاشتراطات الواجب توافرها في المشتغلين بتداول الأغذية والتأكد من خلوهم من الأمراض المعدية.

ومن جانبه صرح خالد مجاهد، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة، إن الخطة الوقائية تتضمن أيضًا تكثيف قياس نسبة الكلور المتبقي في نهاية الشبكات بما لا يقل عن 0.5 جزء في المليون في جميع الأوقات مع أخذ عينات من الطرد بصفة دورية ومكثفة لفحصها بكتريولوجيًا وخاصة في المناطق الشعبية ومن الحنفيات المجانية والمطاعم والمقاهي والمستشفيات والمنازل.

وأوضح أنه في إطار طريقة مكافحة نواقل الأمراض "اليرقات– البعوض البالغ" سيتم توفير العدد الملائم من معدات الرش والصيانة الدورية لها وتوفير المبيدات الحشرية اللازمة نوعيًا وكميًا مع مراعاة اشتراطات التعامل مع المبيدات، والتأكد من توفير جميع الإمكانيات لمستشفيات الحميات خاصة الأدوية والمحاليل والمطهرات اللازمة ومستلزمات الفحص المعملي؛ لمواجهة أي ظروف طارئة مع ضرورة فحص أي حالات مشتبهة "بمرض معدي أو تسمم غذائي.. إلخ"، لافتًا إلى عرض تعريفات الحالة المرضية لحمى المالطية وحمى الوادي المتصدع وفحص أي حالات مشتبهة وفقًا لتعريفات الحالة بالمستشفيات العامة والوحدات الصحية وكذلك المستشفيات المركزية .

وأكد استعداد المعامل الإقليمية فيما يتعلق بالمستلزمات وفحص العينات والتأكيد على قيام المستشفيات بأخذ العينات اللازمة "متحوصلات قئ– براز– دم" من حالات التسمم الغذائي، وإرسالها للفحص للميكروبات الممرضة مع متابعة نتائج الفحص واستكمال اتخاذ الإجراءات الوقائية المناسبة في حالة ظهور أي حالات مؤكدة.

وأشار إلى الإبلاغ الفوري لغرفة العمليات الوقائية مع إبلاغ رؤساء الإدارات المركزية ومديري الإدارات الفنية المعنية بصفة فورية من خلال الاتصال التليفوني في حالة حدوث تفشي وبائي أو الاشتباه في أرتفاع ملحوظة بمعدل أي مرض معدي أو حدوث أي طارئة صحية بنطاق أي محافظة.

المصدر : بوابة الشروق