انسحاب المشاركين بمعرض شباب الخريجين بالمنصورة بعد سرقة محتوياته
انسحاب المشاركين بمعرض شباب الخريجين بالمنصورة بعد سرقة محتوياته

انسحب عدد كبير من المشاركين في معرض مستلزمات العيد والمدارس بالمنصورة مما تسبب في إغلاقه، والذي تنظمه إدارة المعارض بالدقهلية بالتعاون مع الغرفة التجارية، قبل مرور أسبوع واحد علي افتتاح الدكتور أحمد الشعراوي، محافظ الدقهلية، للمعرض بعد تعرضه للسرقة علي أيدي مجهولين، رغم وجوده في شارع الجيش" أكبر شوارع المنصورة".

وأعلن عدد كبير من المشاركين في المعرض انسحابهم منه وعدم الاستمرار به بعد تعرضهم لخسائر كبيرة بعد سرقة معظم مناجاتهم الموجودة في المعرض ليلا، بعد 5 أيام فقط علي افتتاحه.

وصرح أحد شباب الخريجين المشاركين فى المعرض:" حصلت على قرض من صندوق شباب الخريجين لإيجاد وسيلة كريمة للرزق وليس لنا مصدر آخر للرزق غير المشروعات التى أقمناها بالقروض سواء المشروعات التجارية أو الصناعات الصغيرة وعملنا بجد خلال الفترة الماضية وندفع الأقساط شهريا بانتظام وطلبت منا إدارة شباب الخريجين بالمحافظة المشاركة فى معرض شباب الخريجين لمدة شهر يبدأ من يوم 26 أغسطس وينتهي في 25 سبتمبر لبيع منتجات ومستلزمات عيد الأضحى ومستلزمات المدارس بأسعار مخفضة وطالبوا منا البيع بأسعار الجملة للتخفيف على الأسر البسيطة وفوجئنا يوم الوقفة وبعد 5 أيام من افتتاح المعرض بسرقة الباكيات وجميع المنتجات الخاصة بنا من داخل المعرض ليلا رغم وجود أمن تابع للغرفة التجارية والمحافظة مما تسبب فى خسارتنا مبالغ كبيرة ".

وأعلن حررنا محاضر بقسم شرطة ثان المنصورة بالواقعة وتقدمنا بشكوى للمحافظة لدى إدارة شباب الخريجين، إلا أننا وجدنا المسئولين عن إدارة المعرض يتنصلون منا ورفضوا مقابلتنا، بحجة أننا مسئولين عن تأمين بضائعنا.

وأشار إلا أن شباب الخريجين جميعا والحاصلين علي قروض المشروعات الصغيرة والمتوسطة قرروا الانسحاب من المعرض وعدم استكماله، بينما رفت الشركات الكبرى والتلعة للغرفة التجارية الانسحاب غلا بعد الحصول علي موافقة من قيادات الشركة والذين دخلوا في إجازة العيد ويرفضون اتخاذ أي قرار في الوقـت الراهن.

وأكد أحد العارضين أن السارقين أخذوا جميع الكارتين المغلقة والتى جاءت من المصنع إلي المعرض لم تمسن وما تزال في أكياسها، وهو ما جعل كميات كبيرة من الضائع تختفي من المعرض وكنا نحن أكبر المتضررين لأننا كنا نأمل أن نتيع كميات كبيرة بالمعرض فسرقت البضاعة بالكامل.

وأعلن أننا فقدنا رأسمالنا في هذا المعرض، بعد أن تعرضنا لخسائر كبير، وإذا لم تتدخل الجهات الأمنية والمحافظ لإعادة المسروقات سيكون مصيرنا السجن، لأننا مطالبين بسداد أقساط القروض.

وصرح المهندس إبراهيم الخياط، وكيل وزارة التموين، وقعت سرقة بالمعرض وجار حصر المسروقات والأمن يكثف جهوده للوصل إلى المسروقات.

 

المصدر : الوطن