رغم الحادث الأخير .. التشيك تواصل رحلاتها إلى مصــر
رغم الحادث الأخير .. التشيك تواصل رحلاتها إلى مصــر

"تناقلت الكثير من التقارير أن قطاع السياحة بمصر أصيب بصدمة شديدة؛ عقب حادث الاعتداء على عدد من السائحين بأحد المنتجعات بمدينة الغردقة بالبحر الأحمر، بينما لم تسجل وكالات السفر أي طلبات لإلغاء الرحلات إلى بعد إذاعة هذه الأخبار" هكذا بدأت وكالة الأنباء التشيكية تقريرا لها.

وجاء ذلك بعد أن توفت سائحة تشيكية إثر تعرضها لهجوم طعن الشهر الماضي، في مدينة الغردقة، حيث تم القبض على الجاني، الذي يشتبه بأنه على صلة بتنظيم داعش.

وبدوره صرح جان بزديك -المسؤل  بوكالة "فيشر" للسفر والسياحة- إن "هذا الحادث المأساوي أخاف التشيكيين الذين أرادوا قضاء عطلاتهم الصيفية على الشواطئ المصرية"، مضيفاً "لكننا لم نسجل أي إلغاء للرحلات المقررة".

فيما صرح ستانيسلاف زيما -المتحدث باسم وكالة "إكسيم" للرحلات- "لا يوجد أي انخفاض فى عدد الرحلات السائحية التي تتجه إلى مصر أو تركيا"، أما جان بابيز -المتحدث باسم مجموعة وكالات السفر- فقال "الجميع يخاف من الإرهاب ولكن أمامنا اختياران؛ إما أن نتعامل بحسم مع هذا الخوف، ونتعامل مع القضية بطريقة هادئة، أو نستسلم للذعر".

وأعلن " الراغبون في السفر يطرحون الكثير من التساؤلات، ولكن كما تظهر الاحصاءات، فهم يواصلون السفر، لأنهم يعتبرون الحادث عملاً يرتكبه فرد وقد يحدث فى أى مكان فى العالم".

وتعتبر مصر من اوضح الدول التي اختارتها التشيك لرحلاتها الأخيرة، إلى جانب تركيا وتونس، ففي عام 2015، أتي لمصر نحو 117 ألف سائح من التشيك، في حين ارتفع الرقم إلى 220 ألف في العام الماضي.

المصدر : التحرير الإخبـاري