"الوطنية لمكافحة التطرف" لـ"المصريين": فوضوا السيسي لمحاربة الإرهاب
"الوطنية لمكافحة التطرف" لـ"المصريين": فوضوا السيسي لمحاربة الإرهاب

صرح المستشار محمود الجمل رئيس المؤسسة الوطنية لمكافحة الإرهاب والتطرف، إن تمسك قطر بالافتراءات والأكاذيب وتأويل الأحداث، سيجر المنطقة إلى مهاترات سياسية دولية هي في غنى عنها.

ودعا الجمل، في بيان منه اليوم، الحكام العرب إلى النظر بعين الاعتبار، أن القوى العظمى في العالم ممثلة في أمريكا وفرنسا وبريطانيا، تسير وراء مصالحها السياسية والاقتصادية، مضيفا: "الإرهاب سيصل إلى عقر دار الدول الكبرى التي أغفلت أنظارها عن الإرهاب ودعمته".

كما حث رئيس "الوطنية لمكافحة الإرهاب"، المصريين، لمنح الرئيس عبدالفتاح السيسي والحكام العرب، تفويضا بالضرب بيد من حديد على كل من يمس أمن واستقرار أوطاننا العربية، بهدف محاربة الإرهاب في المنطقة.

وتابع الجمل: "إذا لم تتذكر قطر أهمية وجودها في مجلس التعاون الخليجي، وفي أحضان الدول العربية، فإنها ستتذوق مرارة الوحدة والعزلة عن الوطن العربي"، مطالبا شعوب دول مجلس التعاون الخليجي، بالنظر لمصلحة أوطانهم العربية، وعدم الانقياد وراء مشاعر الإخوة والكرامة، قائلا: "الأوطان لا تبنى بالعواطف".

ووجّه رئيس "الوطنية لمكافحة الإرهاب"، رسالة إلى حكام دول مجلس التعاون الخليجي، بأن تبديل مسارات الدول يجب أن يكون به قوة في اتخاذ القرارات وعدم الالتفات للعواطف، وإلا ضاعت الأوطان العربية، متابعا: "عندما يدخل الإرهاب إلى الدول فلا يجب أن يكون هناك مكان للعواطف".

كما وجّه الجمل، رسالة لحكام أوروبا، بأن تعاونهم مع قطر دليل واضح على بث وترويج الأفكار المتطرفة في الشرق الأوسط، ويؤكد اختفاء إرادتهم لتحقيق السلام في الشرق الأوسط، مطالبا حكام أوروبا بإعلان موقفهم من محاربة الإرهاب في الشرق الأوسط.

 

المصدر : الوطن