وزارة الصحة تستعرض خطة مواجهة الزيادة السكانية.. ونواب: حبر على ورق
وزارة الصحة تستعرض خطة مواجهة الزيادة السكانية.. ونواب: حبر على ورق

وصف أعضاء لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب الاستراتيجية القومية للسكان الخاصة بمواجهة الزيادة السكانية، بأنها حبر على ورق، بينما أثنوا على الجهد المبذول من نائب وزير الصحة والسكان لشئون الإسكان الدكتورة مايسة شوقى التى استعرضت الإستراتيجية بالكامل خلال اجتماع اللجنة اليوم.

 

وقالت نائب وزير الصحة لشئون السكان "مايسة شوقى" إن معدلات الزيادة السكانية قد شهدت خلال عام 2016 انخفاضا بعدما كان شهد المنحنى صعودا منذ 2006 وحتى 2014 خاصة خلال فترة حكم جماعة الإخوان الإرهابية ، حيث لم يتم الاهتمام بخطط الدولة لتنظيم الأسرة، كاشفة عن انخفاض معدلات المواليد خلال الربع الأول (الثلاثة أشهر الأولى) من عام ٢٠١٧ بشكل كبير يتمكن بحوالى ١٠٪، مضيفة: الأمر الذى يؤكد أننا نسير فى الاتجاه السليم ضمن أهداف الاستراتيجية.

 

وأشارت "مايسة شوقى" إلى أن محافظات مرسى مطروح والمنيا وأسيوط وسوهاج وقنا تشهد أكبر أرتفاع سكانية فى الجمهورية، وإن بحوث الرصد أوضحت أن شهور يناير ومارس وأغسطس وسبتمبر موسم زيـادة أعداد المواليد فى حين تعانى محافظات مرسى مطروح والشرقية والإسكندرية من نقص وسائل منع الحمل.

 

وفى هذا السياق، لفتت "مايسة شوقى" إلى أن الاستراتيجية تهدف إلى الانخفاض بمعدل الخصوبة لـ2.2 بدلا من 3.2 ليكون لدى كل أسرة طفلين، موضحة أن الأوضاع الاقتصادية الأخيرة تسببت فى أزمة لتوجه السيدات للقطاع الخاص للحصول على وسائل تنظيم النسل، فى حين يشـارك المجتمع المدنى الذى يقدم وسائل منع الحمل بتكلفة بسيطة بنسبة 1% من طريقة الدولة لتنظيم الأسرة الذى يعمل فقط فى هذا المجال 233 جمعية أهلية يتقدم منهم فقط 103 جمعية بمعلومات حول نشاطهم، مشيرة إلى أن التليفزيون الرسمى طالبها بدفع مقابل لبرامج وتنويهات التوعية بتنظيم الأسرة التى سيتم بثها عبر شاشته ومحطات الإذاعة فى الوقت الذى واجهت فيه صعوبات لإقناع ممتلكى القنوات الخاصة بالأمر نفسه.

 

وكشفت عن اتجاه الاستراتيجية إلى خلق حوافز إيجابية تشجع الأسر على خفض عدد أفرادها يتمثل فى إعطاء رب الأسرة الذى لديه طفلين فقط حتى سن 45 عاما بزيادة نقاط التموين لكنه قوبل بالرفض من وزارة التموين إلا أن الوزير الحالى الدكتور على المصيلحى طالبها بإعادة الطلب مرة أخرى لإعادة بحثه، إضافة إلى تشريع يعاقب المأذون الذى يوثق عقدا للمتزوجين دون سن الـ18 عاما بعقوبات تصل للشطب.

 

ورحبت النائبة أنيسة حسونة بما أتي فى الاستراتيجية لكنها حذرت فى الوقت نفسه من الثقافة البيروقراطية التى قد تفشل كل المجهودات لتعدد الجهات اللجان المشاركة فى الاستراتيجية، قائلة: الأمر موضوع منذ سنوات لكن دون إنجاز يذكر.

 

اتفق معها عضو اللجنة العضو مجدى مرشد، قائلا: اشفق عليكى (مايسة شوقى) وأرى أنه كلام مضيعة للوقت فى ظل موازنة موضوعة للمجلس القومى للسكان لا تتناسب مع الجهد الذى يجب أن يبذل"، وأبدى تأكيده أن "المصيلحى" سيقبل بمقترح الحوافز، حيث إن إقناع الأسر بخفض عدد مواليدها أمر مستحيل ليس فى فقط.

 

علي الجانب الاخر، اعتبر العضو محمد الشورى أن الاستراتيجية غير مجدية وإهدار للمال العام، مضيفا: نحل أزمة البطالة أولا واحنا بنشوف الشباب والرجال اللى بيضيعوا وقتهم فى القهاوى فبيطلع طاقتو فى الخلف".

المصدر : اليوم السابع