محمد مختار جمعة: الدولة عادت بقوة إلى سابق عهدها من الأمن والأمان والاستقرار
محمد مختار جمعة: الدولة عادت بقوة إلى سابق عهدها من الأمن والأمان والاستقرار

 أثبت الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، أن الدولة المصرية قد عادت وبقوة إلى سابق عهدها من الأمن والأمان والاستقرار ، كما عادت خلف توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى لاسترداد الأراضى المنهوبة من أملاك الدولة ، ووقف الشعب بجانبه وهو مسرور لما رأوه من تطبيق العدل ، وأن هذا الشعب نفسه يلتف حول قيادته فى مقابلة الإرهاب والفكر المتطرف .

أتي ذلك عقب افتتاح وزير الأوقاف ملتقى الفكر الإسلامى بالحسين الذى تنظمه الوزارة هذا العام، بعد تمنع لعدة سنوات وبحضور الدكتور محى الدين عفيفى الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية بالازهر نائبا عن فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر ، والدكتور عبد الهادي القصبي شيخ مشايخ الطرق الصوفية ورئيس لجنة التضامن بمجلس النواب والدكتور محمد أبو هاشم نائب رئيس جامعة الأزهر للوجه البحرى ،والدكتور أحمد علي عجيبة الأمين العام للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية.

وأوضح جمعة أن الملتقى يبعث رسالة واضحة بعد غياب ست سنوات متتالية بحالة الاستقرار والأمن فى معربا عن سعادته بوجود جماهير غفيرة من رجال ونساء وشباب بالملتقى ننقل رسالة واضحة للعالم كله وهى أن مصر بعلمائها ومفكريها وشيوخها ورجالها ونسائها وشبابها وأطفالها تستقبل هذا الشهر الكريم بما يليق به من البهجة والسرور مما يعطى رسالة قوية ، وهى : أن هذه النفوس الطيبة الطاهرة سوف تنتصر على الإرهاب والفكر المتطرف ؛ فنحن نواجه صناعة الموت بصناعة الحياة ؛ لأن الإسلام هو فن صناعة الحياة لا صناعة الموت .

وأعرب عن أمله فى أن يكون الملتقى فاتحة خير للأمن والأمان والاستقرار ، فهو يسهم إسهاما كبيرا في عرض الفكر الوسطى، مشيرًا إلى أنه على هامش الملتقى سوف يقام معرض كتب للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية للإسهام فى عرض الفكر الوسطى الصحيح ، وسيخصص ركنا خاصا لإصدارات وزارة الأوقاف فى مقابلة الفكر المتطرف وفى مقدمتها : “ضلالات الإرهابيين وتفنيدها” ، “مفاهيم يجب أن تصحح” ، “حماية الكنائس في الإسلام” ، “في مقابلة الفكر المتطرف” ، “موسوعة الدروس الأخلاقية” .

وأكد وزير الاوقاف استنكاره الشديد لكل ما يدعو إلى القتل والفساد والإفساد ، مشيرًا إلى أنه لا تمييز اوضح مواطن وآخر على أساس الدين، أو الجنس ، أو اللون ، أو العرق ، فالجميع في الحقوق والواجبات سواء .

وأشار إلى دور واعظات الوزارة المهم فى المجتمع حيث تقف المرأة بجانب الرجل في الدعوة إلى الله (عز وجل) والعمل والانتاج وخدمة الوطن ، ونشر المفاهيم الصحيحة عن الإسلام وخاصة اوضح النساء في المدن والقرى والنجوع .

ودعا الوزير إلى اغتنام الفرص فى هذا شهر رمضان وإحيائه بالمواظبة على الطاعات بالصيام والقيام ، والمواظبة على الصلاة فى أوقاتها وبخاصة صلاة الفجر، وبالذكر وتلاوة القرآن الكريم ، ومدارسة العلم ، وبالتراحم والتكافل، بحيث لا يكون بيننا فى هذا الشهر الكريم جائع ولا محروم ، سائلا الله عز وجل أن يكون هذا العام عام خير وبشر وبركة لمصر والعالم كله.

المصدر : اليوم السابع