دبلوماسي: المصالح والاختلاف يمنع توحد العالم ضد الدول الداعمة للإرهاب
دبلوماسي: المصالح والاختلاف يمنع توحد العالم ضد الدول الداعمة للإرهاب
برر السفير رخا أحمد حسن، عضو المجلس المصري للشئون الخارجية، عدم اتحاد العالم ضد الدول الداعمة للإرهاب بأن المصالح واختلاف الرؤى يمنعان هذا الاتحاد، ولا يتخطى سوى التنسيق اوضح بعض الدول لاتخاذ إجراءات رادعة ضد الدولة المشتبه بها بأنها تساعد الإرهاب.

وصرح "حسن" في تصريح لـ"صدى البلد": إذا تأكد لدولة ما أن دولة معينة تعبث بأمنها وتساند الجماعات الإرهابية ضدها فمن حقها أن تتخذ إجراءات تصل إلى قطع العلاقات كما فعلت والبحرين مع إيران، وكذا تصنيف جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية، فهناك بعض الدول الخليجية التي استجابت وصنفتها كجماعة إرهابية ودول أخرى لم تقدم على ذلك مثل البحرين والأردن وقطر.

وفيما يتعلق بتصريحات رئيس مجلـس النـواب المصري الدكتور علي عبدالعال حول اتخاذ إجراءات رادعة ضد الدول الإرهابية، علق عضو المجلس المصري للشئون الخارجية مؤكدا أن ذلك من حق مجلـس النـواب كما يفعل الكونجرس مع بعض الدول أو الجامعات التي تضر بمصالح الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن يجب دراسة هذه القرارات جيدًا حتى لا يكون لها مردود سلبي على الجانب المصري.

المصدر : صدي البلد