برلمانى يتقدم بتشريع جديد يشترط الحصول على موافقة الأهل لأخذ القرنية
برلمانى يتقدم بتشريع جديد يشترط الحصول على موافقة الأهل لأخذ القرنية

انتهى العضو طارق متولى، من إعداد مقترح بقانون بشأن الاستـيـلاء علـى موافقة موثقة من أهل المتوفى من الدرجة الأولى بشأن التبرع بالقرنية أو الأعضاء البشرية بشكل عام.

 

وأوضح متولى لـ""، أنه سيتقدم بهذا المقترح فى مستهل دور الانعقاد القادم، مؤكدًا أن الحالات التى يتم الاستـيـلاء علـى القرنية دون موافقة موثقة من الأهل تضع القائمين على الأمر تحت المسألة القانونية، لافتًا إلى أن التبرع بالأعضاء البشرية يعتبر هدفًا إنسانيًا جميلاً، لأنه يشـارك فى إنقاذ حياة إنسان آخر، ولابد من عرض هذه الثقافة اوضح أفراد المجتمع.

 

وأشار عضو مجلس الشعب، إلى أن المادة 60 و61 من الدستور نصت صراحة على تنظيم هذا الأمر وضرورة الاستـيـلاء علـى موافقة، حيث تنص المادة (60) على "لجسد الإنسان حرمة، والاعتداء عليه، أو تشويهه، أو التمثيل به، جريمة يعاقب عليها القانون، ويحظر الاتجار بأعضائه، ولا يجوز إجراء أى تجربة طبية، أو علمية عليه بغير رضاه الحر الموثق، ووفقًاً للأسس المستقرة فى مجال العلوم الطبية، على النحو الذى ينظمه القانون"، وهذه المادة تنص صراحة على حرمة جسد الإنسان.

 

 كما نصت المادة 61 على "التبرع بالأنسجة والأعضاء هبة للحياة، ولكل إنسان الحق فى التبرع بأعضاء جسده خلال حياته أو بعد مماته بموجب موافقة أو وصية موثقَّة، وتلتزم الدولة بإنشاء آلية لتنظيم قواعد التبرع بالأعضاء وزراعتها وفقاً للقانون"، وهذا الأمر يعنى ضرورة الاستـيـلاء علـى موافقة مسبقة شرطًا للحصول على القرنية.

إضافة تعليق


المصدر : اليوم السابع