بالصور.. نفايات المستشفيات الخاصة تنشر "الموت البطيء" في شوارع المحلة
بالصور.. نفايات المستشفيات الخاصة تنشر "الموت البطيء" في شوارع المحلة

الغربية – مروة محمود:

شهدت شوارع مدينة المحلة الكبرى طوال الأيام الماضية انتشارا ملحوظ وتراكم لنفايات الطبية أمام حاويات تجميع أطنان القمامة بمناطق سكنية منها مناطق محب ومحلة البرج وشكري القوتلي والمشحمة وأبو راضي، مما أثار حفيظة المواطنين وأصابهم بحالة من الرعب والفزع الشديدين حيال تجمع الكلاب الضالة والقطط وانبعاث الروائح الكريهة وتجمع الهاموش والحشرات بكميات كبيرة على أكوام النفايات خشية تعرض حياة أبنائهم وذويهم للإصابة بالأمراض المزمنة والأوبئة والموت.

ورصد "مصراوي " انتشار النفايات الطبية وهي تحوي بعض المعدات والأدوات الطبية والشهادات صحية بأسماء بعض المرضى وفوط عمليات وكميات من القطن الملطخ بالدماء والصديد، تجمع منها أكوام حول إحدى الحاويات المقابلة لمدرسة الشهيد خالد دبور بمنطقة محب التابعة لحي ثان المحلة، وهو ما دفع الأهالي القاطنين بذات المنطقة إلى التقدم بشكاوي رسمية إلى مسئولي جهاز النظافة بديوان مجلس المدينة سعيا لاحتواء الأزمة قبل تفاقمها وتصاعد أخطارها على حياة المواطنين وكبار السن .

ومن جانبه أصدر تامر أبو النجا رئيس مجلس مركز ومدينة المحلة توجيهاته إلي عبد الرازق عبد الرحمن مدير قسم الرقابة والمتابعة بالتنسيق مع المحاسب مسعد داود رئيس حي أول المحلة والمحاسب سعد نصر نائب رئيس مجلس المدينة بضرورة شن سلسلة من الحملات العاجلة لرفع أكوام النفايات الطبية المتراكمة وسط أطنان القمامة المجمعة من المناطق السكنية ومنازل المواطنين سعيا في تأمين حياة المواطنين والحفاظ على أرواحهم .

وقال رئيس المدينة لـ"مصراوي" إنه تم تحرير محضر من مسئولي وقيادات حي أول المحلة يحمل رقم 468/2017 جنح أول المحلة لسنة 2017م ضد مسئولي مستشفى عبد الظاهر التخصصي للعثور على نفايات وأدوات طبية بحاويات القمامة العمومية، وهو ما وصفه بقوله " قادرين على مكافحة ظاهرة النفايات وسنحرر محاضر رسمية للمخالفين وهناك نوايا بالإغلاق حفاظا على أرواح الناس".

وأضاف رئيس المدينة أن الحملات من قسم الرقابة والمتابعة بالتوازي مع مسئولي مديرية الصحة والإدارات الصحية مستمرة ومتواصلة لحين التزام جميع الأطباء ومسئولي العيادات الطبية والمستشفيات الخاصة بتعليمات وزارة الصحة والجهات التنفيذية بالتخلص من نفاياتهم الطبية الخطرة بشكل أمن صحيا وبيئيا .

المصدر : مصراوى