الخارجية تكشف تفاصيل أزمة الصيادين المصريين المحتجزين في تونس
الخارجية تكشف تفاصيل أزمة الصيادين المصريين المحتجزين في تونس

صرح المستشار أحمد أبوزيد، المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، بأن السفارة المصرية في تونس تتابع على مدار الساعة موقف عدد من مراكب الصيد المصرية المحتجزة في تونس بتهمة الصيد غير المشروع في المياه الإقليمية التونسية.

وأضاف أبو زيد، في بيان "فور علم السفارة بإيقاف مركب الصيد ملاك البحر، أوفدت مندوبًا للاطمئنان على طاقم المركب فى ميناء صفاقس البحرى، التقى مع طاقم المركب الذين أوضحو أنهم استسلموا للسلطات التونسية دون مقاومة".

وأكد أبوزيد، أن السفارة المصرية تعمل حاليا على محاولة ترحيل أكبر عدد من الصيادين المحتجزين على ذمة القضية والبالغ عددهم 16 صيادا، مشيرًا إلى أن السفارة تتابع مسار القضية الخاصة بمركب الصيد المصرى الإيمان بالله، المحتجزة فى ميناء صفاقس البحرى منذ أكتوبر الماضى، التى كان على متنها 3 صيادين، المتهمة بالصيد غير المشروع فى المياه الإقليمية التونسية، إذ قررت المحكمة فى صفاقس فى جلستها يوم 12 الجارى تأجيل النظر فى القضية، حتى 16 فبراير المقبل، نظرا إلى الإضراب الجزئى الذى بدأه القضاة فى تونس منذ أسبوعين.

وأشار إلى أن وزارة الخارحية ستواصل بذل الجهود لتأمين الإفراج عن الصيادين المصريين فى أسرع وقت، وضمان عودتهم آمنين إلى أهلهم وذويهم فى أرض الوطن.

المصدر : دوت مصر