جد طفل أوسيم: "بودى كان ابن موت".. ووالده: "مردش علىَّ فصفعته ومات"
جد طفل أوسيم: "بودى كان ابن موت".. ووالده: "مردش علىَّ فصفعته ومات"

"رغم صغر سنه كان شديد الذكاء يساعد نفسه بنفسه كأنه ابن موت".. بهذه الكلمات تحدث سيد على محمد، جد الطفل "عمر" أو "بودى" كما كان يسمونه، ابن الأربع سنوات، ضحية تعذيب والده بمنطقة أوسيم.

 

وأضاف الجد، فى حديثه لـ"صحيفة الندي": "تقدم لى شاب فى أواخر 2012 لطلب الزواج من ابنتى، كان هادئ الطباع ويملك عملاً وشقة، فوافقت عليه وزوجته ابنتى، لكن ظهرت جميع عيوبه بعد إنجاب طفله بشهرين، حيث تعدى عليه وعلى ابنتى محدثًا بهما كدمات، فتركت له ابنتى المنزل ومعها طفلها وبعد أيام جاء لى واعتذر لابنتى وأعادهما لمنزله".

 

واستطرد: "لم تمر أيام قليلة حتى تعدى عليها مرة أخرى بالضرب المبرح لأسباب تافهة، وهنا حررت محضرًا ضده بقسم شرطة أوسيم وطلبت تطليق ابنتى منه، وبعد أسابيع طلب "المتهم" أن يرى ابنه ويأخذه معه بحجة أن إخوته طلبوا رؤيته "عمام الطفل"، ولم نفترض سوء النية.

 

وأشار جد الطفل الضحية: حاولنا استرداد الطفل منه فلم نستطع، خاصة أنه لم يستخرج له شهادة ميلاد حتى وفاته، موضحًا بأن للمتهم 3 شقيقات وشقيق كنا نتواصل معهم للاطمئنان على الطفل، فأكدوا أنه كان يعذبه لأتفه الأسباب، حتى أصابه بكسر فى ضلوعه بزعم أنه لا يسمع الكلام ومرة أخرى كسر له ذراعيه وقدمه، كان عديم الرحمة، هنا علمنا أن المتهم تزوج مرة أخرى وبعد شهر تعدى على زوجته الجديدة وأصابها بكسر فى ضلوعها.

 وأضاف: "فى يوم الواقعة اتصل بى أحد أصدقائى من جيران المتهم وأبلغنى بأنه قتل طفله وذهب إلى القسم لتحرير محضر يدعى فيه أن سيارة صدمته وفرت هاربه، فتوجه هو وابنته والمحامى إلى القسم واتهمه بقتل حفيده".

 

وقال المتهم فى تحقيقات النيابة، إنه لم يكن قاصدًا قتل طفله، وأنه قبل الواقعة بيوم أخذ الطفل للتنزه وبعد عودتهما كسر الطفل التليفزيون فضربه لتأديبه، متابعًا، فى يوم الواقعة أحضرت زوجتى الثانية الطعام وجلس الطفل بجوارها يرفض تناوله، وعند الاستفسار عن سبب امتناعه عن الطعام لم يجيبنى فصفعته ليسقط جثة هامدة، وعليه أمرت نيابة أوسيم برئاسة المستشار محمود كيلانى، بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات.

 

كانت البداية بتلقى قسم شرطة أوسيم بلاغًا من" محمد.ع"، 24 سنة، عامل ، مقيم فى منطقة صبرى أبو فرن، اكد فيه بوفاة ابنه "عمر"، 4 سنوات إثر اصطدام سيارة به أعلى كوبرى غيضان بدائرة القسم، وبالفحص تبين أن المبلغ وراء ارتكاب الواقعة وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة بسبب عدم سماع ابنه الكلام، فتحرر المحضر رقم 511 لسنة 2017 وإحالته للنيابة العامة.

المصدر : اليوم السابع