رئيس حي مصــر الجديدة: أعمال تطوير قصر البارون تجري على قدم وساق
رئيس حي مصــر الجديدة: أعمال تطوير قصر البارون تجري على قدم وساق
قام المهندس إبراهيم صابر رئيس حي الجديدة إن اعمال ترميم قصر البارون تجري على قدم وساق، حيث تقوم بها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بالتعاون مع وزارة الآثار.

وأكد رئيس حي مصر الجديدة لـ«صدى البلد» أن الهدف من المشروع هو إعادة تأهيل قصر البارون مع الحفاظ على طرازه المعماري الفريد وعناصره الأثرية، بالإضافة لرفع وعي الزائرين بماهية القصر وتاريخه وتاريخ نسيجه العمراني والبيئة المحيطة.

كانت قد بدأت شركة المقاولون العرب في يوليو الماضي بتكليف من الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بالتعاون مع وزارة الآثار في أعمال تطوير وترميم قصر البارون إمبان بمصر الجديدة, وذلك وفقًا للبروتوكول الموقع اوضح الوزارة والهيئة لترميم مجموعة من المباني الأثرية بجميع أنحاء الجمهورية.

وأوضح محمد عبد العزيز مدير عام مشروع القاهرة التاريخية أن الشركة كانت قد بدأت الاسبوع الماضي في تجهيز المعدات اللازمة لأعمال التطوير بعد أن تسلمت كافة المستندات والدراسات الخاصة بالمشروع من المكتب الاستشاري المكلف من وزارة الآثار بعمل الدراسات الخاصة بترميم وتطوير القصر.

وقام المكتب الاستشاري بأعمال الرصد والرفع المساحي للأثر بالإضافة إلى تخصيص حالته الإنشائية، وحجم وعدد الشروخ الموجودة بالإضافة إلى حالة التربة والأساسات.

وأعلن عبد العزيز أن الدراسات الإستشارية احتوت أيضًا أعمال التوثيق الفوتوغرافي وجسات وحفر كشفية والتي ألمحت الى هدوء المبنى إنشائيًا، بالاضافة الى اعداد ملف توثيق متكامل لكافة العناصر الأثرية والواجهات والمساقط الأفقية للقصر بإستخدام المسح ثلاثي الأبعاد ومحطات الرصد المتكاملة.

ومن المقرر أن تتواصل أعمال الترميم قرابة العام ونصف بتكلفة أعمال تبلغ 113.738 مليون جنيه مصري تم توفيرها من الحكومة المصرية، والتي رصدت مبلغ 1.270 مليار جنيه لأعمال تطوير وترميم 8 مواقع أثرية وهي قصر محمد علي في شبرا، واستراحة الملك فاروق بمنطقة أهرامات الجيزة، ومشروع تطوير منطقة أهرامات الجيزة، وقصر الكسان بأسيوط، والمعبد اليهودي بالإسكندرية، والمتحف اليوناني الروماني، والمتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط.

الجدير بالذكر أن قصر البارون إمبان، تحفة معمارية فريدة من نوعها شيده المليونير البلجيكي البارون إدوارد إمبان، والذي أتي إلى مصر من الهند في نهاية القرن التاسع عشر، ويقع القصر في قلب منطقة مصر الجديدة بالقاهرة.

تبلغ مساحته حوالي 12.5 ألف متر القصر من أفخم القصور الموجودة في مصر على الإطلاق. 

وتضم حجرة البارون بالقصر لوحة تجسد كيفية عصر العنب لتحويله إلى خمور، ثم شربه حسب التقاليد الرومانية وتتابع الخمر في الرؤوس، أي ما تحدثه الخمر في رؤوس شاربيها. استلهم البارون إمبان بناء القصر من معبد أنكور واتفي في كمبوديا ومعابد أوريسا الهندوسية.

وصممه المعماري الفرنسي ألكساندر مارسيل Alexandre Marcel , وزخرفه جورج لويس كلودGeorges Louis Claude، واكتمل البناء عام 1911.

المصدر : صدي البلد