السيسي يوصي بتوصيل الغاز الطبيعي للمنازل.. الأبرز في صحف الْـجمعـةَ
السيسي يوصي بتوصيل الغاز الطبيعي للمنازل.. الأبرز في صحف الْـجمعـةَ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تصدرت متابعة الرئيس عبدالفتاح السيسي لإجراءات الحكومة للتنفيذ الناجح لبرنامج الإصلاح الاقتصادي، وتشديده على ضرورة مراعاة الفئات الأكثر احتياجاً والتخفيف من أعبائهم، اهتمامات صحف القاهرة الصادرة الجمعة، التي أبرزت أيضا مراقبة الرئيس لأوضاع السياسة النقدية وما يتخذه البنك المركزي من إجراءات للمساعدة في تطبيق الإصلاحات الهيكلية وإجراءات الحفاظ على الاستقرار النقدي والمالي للبلاد.

وحازت المباحثات المثمرة التي جرت اوضح وزير الخارجية سامح شكري ونظيره الهولندية ستيف بلوك على اهتمام الصحف، التي واصلت، في شأن محلي آخر، نتائج العملية البطولية التي تقوم بها مقاتلة القوات المسلحة لتطهير سيناء من الإرهاب واقتلاع جذوره وتحصين المجتمع المصري من شروره، وعن الشأن الاقتصادي أبرزت الصحف إشادة البنك الدولي بإجراءات الحكومة لتنفيذ البرنامج الاقتصادي المصري.

عربيا، أفردت الصحف صفحاتها لتغطية أصداء وتداعيات أول مقابلة عسكرية اوضح إيران وإسرائيل والتي شبت على الأراضي السورية، وفلسطينيا تناولت الصحف المصرية استعدادات الولايات المتحدة لافتتاح سفارتها في القدس المحتلة، الاثنين القادم، إلى جانب اهتمامها بالانتخابات المحلية في تونسية التونسية والبرلمانية في العراق.

أما عن الشأن الدولي، تناقلت الصحف إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن توقيت لقائه بزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون والذي حدده 12 يونيو القادم في سنغافورة.

محليا، أفردت الصحف المصرية صفحاتها الرئيسية للتوجيهات المشددة من الرئيس السيسي، خلال اجتماعه مع رئيس مجلس الوزراء شريف إسماعيل، بضرورة بذل أقصى الجهود لمراعاة الفئات الأكثر احتياجاً والتخفيف من أعبائهم، إلى جانب أهمية الاستمرار في اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة للتنفيذ الناجح لبرنامج الإصلاح الاقتصادي، ومواصلة العمل على خفض الدين العام وزيادة الاحتياطي النقدي.

ونقلت صحف «الأهرام والأخبار والجمهورية» تشديدات الرئيس السيسي خلال اللقاء الذي حضره محافظ البنك المركزي طارق عامر أهمية أن تغطي مبادرة تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة جميع أنحاء الجمهورية، وأن تحتوى كافة فئات المجتمع، ونقلت «الأهرام» عن الرئيس تشديده على وصول التمويل إلى كل من يستطيع المساهمة في تنمية الاقتصاد، بهدف تحقيق أرتفاع ملموسة في فرص العمل وإعطاء دفعة قوية للاقتصاد باعتبار المشروعات الصغيرة والمتوسطة الركيزة التي يتم من خلالها خفض نسب البطالة خاصة اوضح الشباب والارتقاء بمستوي الدخول، وزيادة الناتج المحلي وتحفيز الصادرات المصرية للخارج.

وذكرت صحيفة «الأخبار» أن الرئيس استعرض أوضاع السياسة النقدية، وما يتخذه البنك المركزي من إجراءات للمساعدة في تطبيق الإصلاحات الهيكلية والحفاظ على الاستقرار النقدي والمالي، وذلك في ضوء التقييم الإيجابي لصندوق النقد الدولي حول برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تنفذه ، بعد الزيارة الأخيرة التي أجراها وفد الصندوق إلى القاهرة برئاسة العضو الأول لمدير عام الصندوق، وفي ضوء التحسن المستمر للمؤشرات الاقتصادية الكلية، وتعزيز النمو وتقليص عجز الموازنة.

فيما نوهت صحيفة «الجمهورية» أن محافظ البنك المركزي عرض أمام الرئيس تطورات تطبيق مبادرة تخصيص 200 مليار جنيه بأسعار فائدة منخفضة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، وذلك في ضوء توجيهات الرئيس بإعطاء أولوية متقدمة لدعم الشباب وتمكينهم اقتصادياً.

كما أبرزت صحف القاهرة توجيه الرئيس، خلال اجتماع آخر مع رئيس الوزراء، ووزير البترول والثروة المعدنية طارق الملا، بالإسراع بمشروعات توصيل الغاز الطبيعي إلى المنازل في ضوء مساهمة ذلك في تحسين الظروف المعيشية للمواطنين والتيسير عليهم والمضي قدماً في جهود تطوير وإنشاء المعامل والمنشآت والشبكات الخاصة بقطاع البترول والغاز، والإسراع بالانتهاء من مشروعات البنية التحتية لهذا القطاع الحيوي، وفق مبدأ امتلاك التمكن الوطنية الذي من شأنه توفير الموارد المالية للدولة نتيجة فرق التكلفة.

إلى ذلك عرضت صحيفة «الأهرام» المباحثات التي أجراها وزير الخارجية سامح شكري أمس مع نظيره الهولندي ستيف بلوك، خلال زيارته للقاهرة، والتي تناولت العلاقات المتشعبة والممتدة اوضح البلدين والتي تعود بدايتها إلى عشرينيات القرن الماضي، ورحب الوزيران بعقد الجولة الثالثة من المشاورات السياسية على مستوى كبار المسئولين في القاهرة خلال يونيو القادم باعتبارها فرصة مناسبة لمراجعة مختلف أوجه التعاون الثنائي وتوسيع نطاقه ومناقشة الشواغل المتبادلة اوضح الجانبين.

ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم وزارة الخارجية المستشار أحمد أبوزيد القول إن شكري أثبت تطلع مصر لتطوير التعاون في المجالات الاقتصادية مع هولندا، حيث وصلت قيمة التبادل التجاري اوضح البلدين في عام 2017 نحو 1.6 مليار يورو، كما تأتى هولندا في المرتبة الخامسة في قائمة الدول الأجنبية المستثمرة في مصر، باستثمارات تتجاوز 4.5 مليار دولار في 567 مشروعا في القطاعات المتنوعة، مع الإشادة بأداء الشركات الهولندية العاملة في مصر.

في حين واصلت الصحف متابعة العملية البطولية الشاملة التي تقوم بها القوات المسلحة بالتعاون مع وزارة الداخلية في سيناء، حيث عرضت البيان 21 الصادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة، والذي أتي فيه أن العمليات على جميع الاتجاهات الاستراتيجية أسفرت- على مدار الأيام الماضية- عن القضاء على 3 من العناصر التكفيرية المسلحة خلال استهداف القوات الجوية لأربعة أوكار وسيارة دفع رباعي تستخدمها العناصر الإرهابية كقاعدة للانطلاق.

ونقلت الصحف عن المتحدث باسم القوات المسلحة، العقيد تامر الرفاعي، أن القوات نجحت في القضاء على ١٨ من العناصر التكفيرية شديدة الخطورة خلال تبادل لإطلاق النيران مع قوة المداهمات بشمال ووسط سيناء، كما تم القبض على أحد العناصر التكفيرية شديدة الخطورة بالإضافة إلى ٢٣٢ من المطلوبين جنائيا والمشتبه بهم، مؤكدا قيام القوات بتدمير ٣٩١ ملجأ ووكراً ومخزناً جبلياً تستخدمها العناصر الإرهابية، واكتشاف وتدمير ١٥ خندقا للمواصلات مجهز هندسيا بطول 150متراً و300 متر متفرع إلى خنادق فرعية والحفر المغطاة تحت الأرض وعثر بداخلها على كميات من الأسلحة النارية وأجهزة الاتصال اللاسلكية والوقود والملابس العسكرية وكميات من المواد المخدرة والكتب التي تدعو إلى الفكر التكفيري بشمال ووسط سيناء.

وعن الخطوة الجديدة التي قطعتها الحكومة أمس على طريق بناء منظومة التأمين الصحي الاجتماعي الشامل، أبرزت صحف القاهرة إعلان وزير الصحة والسكان الدكتور أحمد عماد الدين راضى عن الخطوات التنفيذية لتفعيل هذه المنظومة، بعد إصدار مجلس الوزراء أمس الأول، «اللائحة التنفيذية» لقانون التأمين الصحي الشامل، ونشرت الصحف أن وزير الصحة سيجتمع مع رئيس الوزراء، الثلاثاءالمقبل، للاستقرار على تكوين الهيئات الثلاث التي تتكون منها منظومة التأمين الصحي الجديدة، وهي الهيئة العامة للتأمين الشامل، والهيئة العامة للرعاية الصحية، وهيئة الاعتماد والرقابة الصحية.

عربيا، أفردت الصحف المصرية صفحاتها للتصعيد الخطير الذي يشهده الملف السوري، حيث أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي تطبيق سلسلة من الغارات الجوية ضد عشرات الأهداف الإيرانية في سوريا، ردا على إطلاق صواريخ ليلا على مواقعه في هضبة الجولان المحتلة، وذلك في تطور غير مسبوق اوضح البلدين العدوين.

وذكرت الصحف أن هذه هي المرة الأولى التي تتهم فيها إسرائيل، إيران باستهدافها انطلاقاً من الأراضي السورية، كما أنه يأتي وسط التوتر القائم اوضح الولايات المتحدة وإيران، ونقلت رد فعل الدولة السورية، على لسان وزارة خارجيتها، بأن الهجوم الإسرائيلي الأخير «يؤشر إلى أن مرحلة جديدة من العدوان على سوريا قد بدأت».

كما نقلت الصحف عن القوات المسلحة الروسية القول إن القوات الإسرائيلية استعمل 28 طائرة «إف ١٥، وإف ١٦»، وأطلق 70 صاروخاً خلال الضربات، وفي تل أبيب نقلت صحيفة «الأهرام» عن وزير الدفاع الإسرائيلي أفيجيدور ليبرمان القول، خلال جلسة أسئلة وأجوبة بمؤتمر هرتزيليا الأمني في تل أبيب، إن الصواريخ الإيرانية إما لم تصل لأهدافها أو أسقطتها الدفاعات الإسرائيلية، وإن إسرائيل قصفت «تقريبا كل البنية التحتية الإيرانية في سوريا».

فلسطينيا، واصلت الصحف المصرية إكمال الولايات المتحدة استعدادات افتتاح سفارتها في القدس المحتلة، الاثنين القادم، متحدية الفلسطينيين والغالبية العظمى من المجتمع الدولي، في خطوة ستؤدى على الأرجح إلى تعزيز التوترات في المنطقة، وذلك تنفيذا لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال شهر ديسمبر الماضي والذي تضمن الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال، وتتزامن هذه الخطوة مع الذكرى السبعين للنكبة، التي أجبر فيها الإسرائيليون أكثر من ٧٦٠ ألف فلسطيني على اللجوء عقب حرب ١٩٤٨.

وذكرت «الأخبار» أن حفل تدشين السفارة الأمريكي سيحضره 800 شخص، مع وفد من البيت الأبيض، بينما لن يحضر ترامب الحفل، وسيترأس مساعد وزير الخارجية جون سوليفان الوفد الأمريكي.

وفى قطاع غزة، نوهت «الأهرام» أن تظاهرات ستخرج إلى السياج الأمني الحدودي، ونقلت عن رئيس حركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار دعوته إلى «حشد مليوني» فلسطيني يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين، وأشار السنوار، في أول لقاء له مع وسائل الإعلام الأجنبية منذ تعيينه رئيسا للحركة في قطاع غزة عام 2017، إلى «أن إسرائيل لم تحدد حدودها، ما المشكلة عندما يكسر مئات آلاف المواطنين السياج الفاصل، هذه ليست حدود».

وعن الشأن الاقتصادي، أبرزت الصحف المصرية تأكيد مسؤولي البنك الدولي، خلال لقائهم مع وفد مصري برئاسة رئيس هيئة الرقابة الإدارية محمد عرفان، دعمهم للبرنامج الاقتصادي المصري خلال المرحلة القادمة، وإشادتهم بالجهود المصرية في مكافحة الفساد، ودعمهم الكامل للأكاديمية الوطنية لمكافحة الفساد، ومساندة مصر في تطبيق الحوكمة الرشيدة وريادة الأعمال والتعليم والاستثمار في المواطن والرعاية الصحية. أتي ذلك خلال لقاء قيادات البنك الدولي.

المصدر : المصرى اليوم