رفع سعر تذكرة شركة مترو الأنفاق بين تبرير الحكومة وانتقاد الإعلام والبرلمان
رفع سعر تذكرة شركة مترو الأنفاق بين تبرير الحكومة وانتقاد الإعلام والبرلمان

فاجأت وزارة النقل والمواصلات، مساء أمس، المواطنين بقرار أرتفاع أسعار تذاكر المترو مع تقسيمها إلى نظام محطات، بحيث يكون كل عدد من المحطات بسعر مختلف، على أن يتراوح سعر التذكرة اوضح 3 و7 جنيهات للتذاكر الكوامل ويتراوح اوضح 2 و6 جنيهات لأنصاف التذاكر، وهو ما تسبب حالة من الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إذ دشن هاشتاج «المترو» عبر موقع التدوينات «تويتر»، وانتقل هذا الجدل إلى وسائل الإعلام إذا تسأل إعلاميين عن سبب اتخاذ هذا القرار في هذا التوقيت؟.

#المترو Tweets

الحكومة تبرر

عقب صدور بيان من وزارة النقل، علق المهندس هشام عرفات، وزير النقل، على البيان موضحا أن القرار بني على العدالة الاجتماعية التي نادى بها مواطنين كثيرين، إذ أن  القرار لا يساوي اوضح الراكب الذي يستقل المترو لمحطة واحدة ومن يتخطى الـ 15 محطة.

وصرح عرفات، في مكالمة هاتفية لبرنامج « النهارده»، مع الإعلامية رشا نبيل، والمُذاع عبر قـنـاة «الأولى»: «المفاجأة في أرتفاع الأسعار هي أن الاشتراك لمدة ثلاثة أشهر بقيمة 360 يغطي 130 رحلة أي أن التكلفة تكون 2 جنيه فقط للرحلة».

في حين أثبت محمد عز، المتحدث الرسمي باسم وزارة النقل، أن قرار رفع سعر تذكرة مترو الأنفاق سيتم تطبيقه بدءًا من الغد، مشيرًا إلى أن سعر التذكرة تتراوح اوضح 3 إلى 7 جنيهات للتذكرة الكاملة.

وأعلن عز خلال مكالمة هاتفية ببرنامج «نظرة»، المذاع عبر قـنـاة «صدى البلد»، أنه تم مراعاة كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة والطلبة في أسعار المترو الجديدة، موضحًا أن الوزارة أقامت عدة دراسات حول المترو فوجدته أقل وسيلة مواصلات، داعيًا المواطنين إلى استخراج اشتراكات في المترو، لأن أسعارها مخفضة.

المصريون لا يتحملون أي أرتفاع

وفي المقابلة، انتقد بعض النواب قرار وزارة النقل، مؤكدين أنها لم تستشير مجلـس النـواب قبل تطبيقها القرار، وأصدر بعض النواب بيانات يعلنون فيها رفضهم لهذا القرار، ومن بينهم العضو محمد عبد الله زين الدين، وكيل لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب، الذي أوضح أن المصريين لا يتحملون أي زيادات جديدة في ظل زيـادة أسعار كل السلع والخدمات، قائلا: «ليس من المعقول أن يتم تحريك الأسعار بهذه السرعة، حيث إن أسعار التذاكر زادت إلى 2 جنيه العام الماضي».

اجتماع عاجل بالبرلمان

حمل العضو هشام عبدالواحد، رئيس لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب، وزير النقل مسؤولية إعلان أرتفاع سعر تذكرة مترو الأنفاق وليس المجلس، مؤكدًا أنه كان يجب علينا أن نتمهل قبل مفاجأة المواطن بزيادة أسعار المترو.

وذكر أنه سوف يتم الاجتماع عاجلا لمناقشة الوزير فى ما يخص منظومة المترو، مع اقتراح بعض الفئات التى يجب أن تكون تحت مظلة الاستثناءات من الزيادة.

هل الظروف الاقتصادية تسمح بذلك؟

وفي الوقت الذي أشاد فيه العضو هيثم الحريري بتحديد سعر تذكرة المترو وفق عدد المحطات، لكنه انتقد رفع أسعار التذاكر، متسائلًا: «هل الظروف الاقتصادية التي يمر بها المواطن تتحمل أرتفاع أسعار مبالغ فيها.. بالقطع الظروف لا تتحمل أي أعباء إضافية في ظل تدني مرتبات الموظفين، وعدم زيادتها منذ أربع سنوات».

وأكد هيثم أنه لا يجوز إجراء جميع الإجراءات الاقتصادية في وقت واحد، كما لا يجوز أن يتحمل المواطن كل المعاناة، مطالبا الحكومة بالبحث عن حلول أخرى لسد عجز الموازنة.

«ارحموا الغلابة»

وقبل صدور القرار بساعات، طالب الإعلامي مصطفى بكري، عضو مجلس الشعب، حكومة المهندس شريف إسماعيل بالتمهل وعدم التسرع في اتخاذ هذا قرار مراعاة لظروف المواطنين.

وبرر مصطفى حديثه خلال برنامج «حقائق وأسرار»، المذاع على فضـائية «صدى البلد»: « داخلين على رمضان، وفيه ناس مش لاقية تاكل، فيه ناس مش لاقية تمن كيلو الرز، ارحموا الغلابة.. عارفين صندوق النقد وشروطه، لكن كمان الناس اتحملت كتير، وتعبت من الأعباء الاقتصادية».

«ليه المفاجأة!»

استنكر الإعلامي أسامة كمال، هذا القرار، قائلًا: «ليه المفاجأة؟ ليه قبل رمضان بـ 5 أيام؟ ننام ونصحى نلاقي التذكرة اتغيرت وإحنا في نصف الشهر مش في أوله؟».

استطرد أسامة خلال برنامج «مساء dmc»: «والله عارفين إن تذاكر المترو ارخص من التوكتوك.. عارفين الخدمة لازم تتحسن، بس الوزير نفسه كان صرح إن مع أرتفاع السعر الناس هتلاقي تحسن في الخدمة، طيب هل الخدمة اتحسنت بعد الزيادة، ولا هتتحسن بكره الصبح؟!»

في حين وجه الإعلامي حمدي رزق تساؤلًا إلى المتحدث الرسمي باسم وزارة النقل، قائلا: «هل فيه حد معاه 500 جنيه دلوقتي عشان يروح يعمل اشتراك مترو؟»، ليجيبه الأخير: «ده أفضل حل عشان المواطن ميحسش بزيادة الأسعار»، ليُلاحقه الإعلامي بسؤال آخر: «ليه القرار صدر النهارده (الخميس)»، ليرد: «الوزارة شافت إن ده الميعاد الملائم».

ردود أفعال الشارع المصري على هذا القرار ستتضح أكثر خلال الأيام القادمة، لأن القرار صدر في وقت متأخر من مساء يوم الخميس، إلى جانب أنه سيطبق بدءًا من اليوم الجمعة وهو يوم عطلة رسمية.

 

المصدر : التحرير الإخبـاري